أخبار العالمالأخبار

روسـ.ـيا تضـ.ـغط علـ.ـى تركيـ.ـا فـ.ـي سـ.ـوريا لهـ.ـذه الأسـ.ـباب ومصـ.ـادر تؤكـ.ـد وجـ.ـود يـ.ـد لنظـ.ـام الأسـ.ـد فـ.ـي هـ.ـذه الضغـ.ـوطات

قـ.ـال مـ.ـوقع “المـ.ـدن” إن الرئيـ.ـس الروسـ.ـي فلاديمـ.ـير بوتيـ.ـن اسـ.ـتبق اللـ.ـقاء المـ.ـرتقب مـ.ـع الرئـ.ـيس التـ.ـركي رجـ.ـب طيـ.ـب أردوغـ.ـان، بحـ.ـديثه خـ.ـلال استقـ.ـباله رئيـ.ـس النظـ.ـام السـ.ـوري بشـ.ـار الأسـ.ـد، عـ.ـن التـ.ـواجد “غيـ.ـر الشـ.ـرعي” للقـ.ـوات الأجنـ.ـبية فـ.ـي سـ.ـوريا، بحـ.ـيث بـ.ـدا وكـ.ـأن الحـ.ـديث مـ.ـوجه، بجـ.ـانب الولايـ.ـات المتحـ.ـدة، إلـ.ـى تركـ.ـيا، الـ.ـتي تنـ.ـشر قـ.ـواتها فـ.ـي منـ.ـاطق الشـ.ـمال السـ.ـوري الخـ.ـاضع لسيـ.ـطرة المـ.ـعارضة.

وأشـ.ـار المـ.ـوقع إلـ.ـى أن الطائـ.ـرات الروسـ.ـية كـ.ـثّفت مـ.ـن غاراتـ.ـها الجـ.ـوية علـ.ـى منـ.ـاطق إدلـ.ـب مؤخـ.ـراً، بهـ.ـدف ابتـ.ـزاز تـ.ـركيا التـ.ـي لديـ.ـها مخـ.ـاوف كـ.ـبيرة مـ.ـن أي تصـ.ـعيد عسـ.ـكري فـ.ـي الـ.ـشمال مـ.ـن شـ.ـأنه تدفـ.ـق موجـ.ـات جـ.ـديدة مـ.ـن اللاجئـ.ـين السـ.ـوريين إلـ.ـى أراضـ.ـيها، لدفعـ.ـها إلـ.ـى تقـ.ـديم المزيـ.ـد مـ.ـن التـ.ـنازلات فـ.ـي الملـ.ـف السـ.ـوري.

وتبـ.ـدو التـ.ـنازلات التـ.ـي ستـ.ـضغط روسـ.ـيا للحصـ.ـول عليـ.ـها، خـ.ـلال اللقـ.ـاء المـ.ـرتقب بيـ.ـن بوتيـ.ـن وأردوغـ.ـان الـ.ـذي سيعـ.ـقد فـ.ـي منتـ.ـجع “سوتشـ.ـي” الروسـ.ـي، فـ.ـي وقـ.ـت لاحـ.ـق مـ.ـن أيلـ.ـول/سـ.ـبتمبر، مخـ.ـتلفة هـ.ـذه المـ.ـرة، بحـ.ـيث يبـ.ـدو أن حسـ.ـابات بوتيـ.ـن تتجـ.ـاوز مسـ.ـألة السيـ.ـطرة علـ.ـى منطـ.ـقة محـ.ـددة، أو حـ.ـتى افتـ.ـتاح الطـ.ـرق الـ.ـدولية الـ.ـمارة فـ.ـي إدلـ.ـب أمـ.ـام حـ.ـركة الـ.ـعبور، وفـ.ـق “الـ.ـمدن”.

ورأى أن “روسـ.ـيا تعـ.ـوّل علـ.ـى الحسـ.ـاسية التركيـ.ـة مـ.ـن ملـ.ـف اللاجئـ.ـين السـ.ـوريين، والضغـ.ـوط الشـ.ـعبية المتـ.ـزايدة علـ.ـى حـ.ـزب “العـ.ـدالة والتنـ.ـمية” الحـ.ـاكم جـ.ـراء تبعـ.ـات هـ.ـذا المـ.ـلف، وكذلـ.ـك علـ.ـى التـ.ـوجه التـ.ـركي الجـ.ـديد نحـ.ـو تحـ.ـسين العـ.ـلاقات الـ.ـمتوترة مـ.ـع دول مـ.ـتعددة فـ.ـي المنـ.ـطقة، لدفـ.ـع أنقـ.ـرة، إلـ.ـى تلييـ.ـن مواقفـ.ـها مـ.ـن نـ.ـظام الأسـ.ـد، والـ.ـجلوس فـ.ـي نهـ.ـاية المـ.ـطاف معـ.ـه”.

وقـ.ـال السـ.ـياسي وعضـ.ـو حـ.ـزب “العـ.ـدالة والتنمـ.ـية” الحـ.ـاكم فـ.ـي تركـ.ـيا، يوسـ.ـف كاتـ.ـب أوغـ.ـلو، إن عـ.ـلاقات بـ.ـلاده تشـ.ـهد إعـ.ـادة تمـ.ـوضع، فرضـ.ـتها التغييـ.ـرات السياسـ.ـية، موضـ.ـحاً أن بـ.ـلاده تعـ.ـيد رسـ.ـم المـ.ـحاور السياسيـ.ـة، والانتـ.ـقال بعـ.ـلاقاتها إلـ.ـى مـ.ـحاور غـ.ـير مضـ.ـادة.

ورجـ.ـح السـ.ـياسي التـ.ـركي وجـ.ـود تغييـ.ـرات تركيـ.ـة بخـ.ـصوص الـ.ـملف السـ.ـوري، معتبـ.ـراً أنـ.ـه “يوجـ.ـد لـ.ـدى تركـ.ـيا مخـ.ـاوف علـ.ـى أمنـ.ـها الـ.ـقومي، والـ.ـتوتر فـ.ـي الـ.ـشمال السـ.ـوري يؤجـ.ـج هـ.ـذه المـ.ـخاوف، وبـ.ـذلك يمكـ.ـن الـ.ـقول إن الخـ.ـروق المسـ.ـتمرة مـ.ـن قـ.ـوات النظـ.ـام وروسـ.ـيا تأتـ.ـي فـ.ـي هـ.ـذا الإطـ.ـار”.

وأكـ.ـد أن روسـ.ـيا حـ.ـاولت مـ.ـراراً بـ.ـدفع أنقـ.ـرة إلـ.ـى فتـ.ـح قنـ.ـوات الحـ.ـوار مـ.ـع النظـ.ـام السـ.ـوري، “لـ.ـكن حـ.ـتى الآن لـ.ـم تبـ.ـدِ تركـ.ـيا أي رغـ.ـبة فـ.ـي فتـ.ـح عـ.ـلاقة مـ.ـع نظـ.ـام الأسـ.ـد، خـ.ـارج الإطـ.ـار الأمـ.ـني الاسـ.ـتخباراتي”.

ولـ.ـم يسـ.ـتبعد عضـ.ـو “العـ.ـدالة والتنـ.ـمية” زيـ.ـادة تفـ.ـعيل قنـ.ـوات بـ.ـلاده الاستـ.ـخباراتية مـ.ـع النـ.ـظام السـ.ـوري، بتنـ.ـسيق روسـ.ـي، مضيـ.ـفاً: “ليـ.ـس مـ.ـن الـ.ـوارد أن تعيـ.ـد تركـ.ـيا علاقـ.ـاتها مـ.ـع الـ.ـنظام السـ.ـوري، علـ.ـى الأقـ.ـل فـ.ـي المـ.ـدى الـ.ـقريب”، وفـ.ـق مـ.ـا نقلـ.ـه مـ.ـوقع “المـ.ـدن”.

المـ.ـصدر: سـ.ـوريا بوسـ.ـت

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى