أخبار العالمالأخبار

بـ.ـعد الاجتـ.ـماع الأخـ.ـير.. روسـ.ـيا تيـ.ـعث بطيـ.ـاراتها لاستـ.ـهداف مراكـ.ـز فـ.ـي هـ.ـذه المحـ.ـافظة السـ.ـورية

نفّـ.ـذ الطـ.ـيران الروسـ.ـي عـ.ـدة غـ.ـارة جـ.ـوية استـ.ـهدفت مـ.ـدرسة فـ.ـي قـ.ـرية بـ.ـراد بريـ.ـف عفـ.ـرين وذلـ.ـك بعـ.ـد سـ.ـاعات مـ.ـن استـ.ـهداف غـ.ـارات أخـ.ـرى مـ.ـحيط بلـ.ـدة (بصلـ.ـحايا) والمـ.ـنطقة الواقعـ.ـة بيـ.ـن بلـ.ـدتي بصـ.ـلحايا وجـ.ـلبل بريـ.ـف عفـ.ـرين أيضـ.ـاً، كـ.ـما تعرضـ.ـت بلـ.ـدة باصـ.ـوفان المجـ.ـاورة لـ.ـغارة جـ.ـوية أيضـ.ـاً، مـ.ـن جانـ.ـب آخـ.ـر، سُـ.ـمع دوي انفـ.ـجار هـ.ـزّ مدينـ.ـة البـ.ـاب بريـ.ـف حـ.ـلب الشـ.ـرقي، وتبـ.ـين أنـ.ـه نـ.ـاجم عـ.ـن عبـ.ـوة ناسـ.ـفة انفـ.ـجرت داخـ.ـل حـ.ـاوية قـ.ـمامة دون وقـ.ـوع إصـ.ـابات.

وفـ.ـي حلـ.ـب أيـ.ـضاً، أعـ.ـلنت وزارة الدفـ.ـاع التـ.ـركية تحـ.ـييد عـ.ـدد مـ.ـن عنـ.ـاصر مـ.ـن ميـ.ـليشيا قـ.ـسد خـ.ـلال عمـ.ـلية وصفـ.ـت بالنـ.ـاجحة لـ.ـقوات الجـ.ـيش التركـ.ـي، حيـ.ـث قالـ.ـت الـ.ـوزارة عـ.ـلى حسـ.ـابها الرسـ.ـمي فـ.ـي تويتـ.ـر إن قـ.ـوات الكـ.ـوماندوز التابعـ.ـة لهـ.ـا فـ.ـي منـ.ـطقة غـ.ـصن الزيتـ.ـون حـ.ـيدت 6 مـ.ـن عـ.ـناصر حـ.ـزب العمـ.ـال الكردسـ.ـتاني / وحـ.ـدات حمـ.ـاية الـ.ـشعب، كانـ.ـوا يحـ.ـضّرون لهـ.ـجوم يسـ.ـتهدف المـ.ـنطقة.

وإلـ.ـى ديـ.ـر الـ.ـزور، فـ.ـقد تـ.ـعرض قـ.ـائد فـ.ـوج خابـ.ـات الشـ.ـعيطي التـ.ـابع لميـ.ـليشيا قسـ.ـد (عـ.ـبد الكـ.ـريم العـ.ـويد) المـ.ـعروف باسـ.ـم “أبـ.ـو حتيـ.ـشة” لمحـ.ـاولة اغتـ.ـيال مـ.ـن قبـ.ـل مـ.ـجهولين عـ.ـند حاجـ.ـز الصـ.ـنور فـ.ـي بلـ.ـدة أبـ.ـو حـ.ـمام شـ.ـرق المـ.ـحافظة، مـ.ـا أدى إلـ.ـى تعرضـ.ـه لإصـ.ـابة فـ.ـي الفـ.ـخذ، فيـ.ـما أقـ.ـدم مـ.ـجهولون علـ.ـى إلقـ.ـاء قنبـ.ـلة يدويـ.ـة علـ.ـى مكـ.ـتب حـ.ـزب التـ.ـغيير الديـ.ـمقراطي الكـ.ـردستاني فـ.ـي مـ.ـدينة الحـ.ـسكة مـ.ـساء يـ.ـوم أمـ.ـس، واقتـ.ـصرت الأضـ.ـرار علـ.ـى الـ.ـماديات.

وفـ.ـي درعـ.ـا، ذكـ.ـر تجـ.ـمع أحـ.ـرار حـ.ـوران، أن ميـ.ـليشيات أسـ.ـد دخـ.ـلت بـ.ـرفقة الـ.ـشرطة العـ.ـسكرية الروسـ.ـية، بـ.ـلدة سـ.ـحم الجـ.ـولان فـ.ـي منـ.ـطقة حـ.ـوض اليـ.ـرموك بريـ.ـف درعـ.ـا الغـ.ـربي، وأنشـ.ـأت مركـ.ـز تسـ.ـويات مؤقتـ.ـاً فـ.ـي مدرسـ.ـة “زيـ.ـاد”، كـ.ـما بـ.ـدأت بإجـ.ـراء عملـ.ـية التـ.ـسوية لعـ.ـدد مـ.ـن المطلـ.ـوبين فـ.ـي الـ.ـمنطقة، وذلـ.ـك بموجـ.ـب الاتـ.ـفاق بيـ.ـن ضبـ.ـاط مـ.ـن اللجـ.ـنة الأمـ.ـنية الـ.ـتابعة لميليـ.ـشيا أسـ.ـد، ووجـ.ـهاء منـ.ـطقة حـ.ـوض اليـ.ـرموك فـ.ـي 22 أيـ.ـلول الـ.ـجاري.

المصـ.ـدر : اوريـ.ـنت نـ.ـت

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى