أخبار العالمالأخبار

ما الـ.ـذي يحـ.ـدث..؟ انسـ.ـحاب مفـ.ـاجئ “للفـ.ـرقة الرابعـ.ـة” مـ.ـن درعـ.ـا.. وتفـ.ـاهمات دوليـ.ـة لأول مـ.ـرة لإغـ.ـلاق ملـ.ـف درعـ.ـا

مـ.ـنذ تنـ.ـفيذ اتفـ.ـاق “التـ.ـسوية” الـ.ـذي عُـ.ـقد فـ.ـي درعـ.ـا عـ.ـام 2018 بضـ.ـمانات روسـ.ـية، يجـ.ـري الحديـ.ـث دائـ.ـمًا عـ.ـن أن هـ.ـذه الاتـ.ـفاقيات عُقـ.ـدت بتفاهـ.ـمات إسـ.ـرائيلية- أمريكـ.ـية- روسـ.ـية، بينمـ.ـا لـ.ـم يُـ.ـعلَن حـ.ـتى اليـ.ـوم عـ.ـن البـ.ـنود الـ.ـتي تـ.ـضمنها الاتفـ.ـاق أو عـ.ـن آلـ.ـية تنفيـ.ـذه والضـ.ـمانات التـ.ـي قُدمـ.ـت للحـ.ـفاظ عـ.ـليه.

وفـ.ـي حـ.ـديث لعنـ.ـب بلـ.ـدي، قـ.ـال عضـ.ـو المـ.ـكتب الإعـ.ـلامي لـ.ـدى “هـ.ـيئة التفـ.ـاوض” المـ.ـعارِضة، العـ.ـميد إبراهـ.ـيم جـ.ـباوي، إن انسـ.ـحابات “الفـ.ـرقة الرابـ.ـعة” هـ.ـي نتيجـ.ـة حـ.ـتميّة لتفـ.ـاهمات أمـ.ـريكية- إسرائيـ.ـلية- روسيـ.ـة، وفـ.ـق مـ.ـا نـ.ـص عـ.ـليه اتفـ.ـاق درعـ.ـا الأخيـ.ـر بـ.ـإقصاء القـ.ـوات الإيرانـ.ـية مـ.ـن الحـ.ـدود الجنـ.ـوبية السـ.ـورية.

وأضـ.ـاف جبـ.ـاوي أن الكـ.ـثير مـ.ـن الميلـ.ـيشيات الإيـ.ـرانية ضُمّـ.ـت إلـ.ـى قـ.ـوات “الفرقـ.ـة الرابعـ.ـة” فـ.ـي محـ.ـاولة مـ.ـن إيـ.ـران لإخـ.ـفائها بالقـ.ـرب مـ.ـن الـ.ـحدود الجـ.ـنوبية لسـ.ـوريا، فـ.ـي ظـ.ـل الضغـ.ـط الـ.ـذي تشـ.ـكّله الغـ.ـارات الإسـ.ـرائيلية المـ.ـتواصلة علـ.ـى مـ.ـواقع الميلـ.ـيشيات المـ.ـدعومة مـ.ـن “الحـ.ـرس الثـ.ـوري الإيـ.ـراني”.

فـ.ـي حـ.ـين اعـ.ـتبر أن قـ.ـدرة روسـ.ـيا علـ.ـى تطبـ.ـيق مـ.ـثل هـ.ـذه البنـ.ـود لإقـ.ـصاء إيـ.ـران ومـ.ـيليشياتها مـ.ـن الحـ.ـدود الجـ.ـنوبية لا تـ.ـزال مـ.ـجهولة، وهـ.ـو مـ.ـا سيـ.ـتضح فـ.ـي المسـ.ـتقبل القـ.ـريب.

ولا تبـ.ـدي روسـ.ـيا خـ.ـلال السنـ.ـوات القـ.ـليلة المـ.ـاضية نيـ.ـة واضـ.ـحة فـ.ـي الحفـ.ـاظ عـ.ـلى الاتفاقـ.ـيات الدوليـ.ـة، الأمـ.ـر الـ.ـذي انـ.ـعكس فـ.ـي معـ.ـارك درعـ.ـا الأخيـ.ـرة، والتنـ.ـصل مـ.ـن مـ.ـسؤولية موسـ.ـكو كضـ.ـامن لاتفـ.ـاق 2018، كـ.ـما لـ.ـم تطـ.ـبّق بنـ.ـود الاتفـ.ـاق الـ.ـذي يـ.ـنص علـ.ـى إخـ.ـراج المـ.ـعتقلين ورفـ.ـع المطالـ.ـب الأمـ.ـنية عـ.ـن شبـ.ـاب المـ.ـحافظة.

المصـ.ـدر : عـ.ـنب بلـ.ـدي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى