أخبار العالمالأخبار

أمريكيا تكشـ.ـف المستـ.ـور: بايدن يجمع بشار الأسد ونصر الله وإسرائيل في صفـ.ـقة خـ.ـفية!

كشف تقرير أمريكي نشره “المجلس الأطلسي” عن صفقة غير معلنة وخفية يجمع فيها الرئيس الأمريكي “جول بايدن” كل من رأس النظام السوري “بشار الأسد” وزعـ.ـيم حزب الله اللبناني “حسن نصر الله” إلى جانب الحكـ.ـومة الإسـ.ـرائيلية.

واستهل المجلس تقريره بالقول: “ربمـ.ـا يضيء منـ.ـزل حسن نصر الله عـ.ـما قريب بفـ.ـضل الغاز الطبيـ.ـعي الإسـ.ـرائيلي الذي تنتــجه شـ.ـركة نفـ.ـط وغاز أميركية”.

وأوضح التقرير أن ذلك من الممكن أن يحدث عبر تأييد من إدارة “بايدن” وبتمويل من البنك الدولي، مضيفاً أن قـ.ـادة مصر ولبنـ.ـان وسوريا والأردن يتطلعون إلى تـ.ـزويد لبنان بالغـ.ـاز الطبيـ.ـعي المـ.ـصري والكهـ.ـرباء الأردنية.

وبحسب التقرير يتـ.ـم خـ.ـلـ.ـط أي غـ.ـاز طبيعي من مـ.ـصر بالغـ.ـاز الإسرائيلي قبـ.ـل وصوله إلى الأردن، في حيـ.ـن يتـ.ـم أيضاً تـ.ـوليد جزء كبير من كهــ.ـرباء الأردن من الغـ.ـاز الإسرائيلي.

وتابع كاتب التقرير قائلاً: يا له من عــ.ـلاج مـ.ـرير يتجـ.ـرعه حزب الله وزعـ.ـيمه.. ليس من الواضـ.ـح ما إذا كان المسؤولون الأمـ.ـريكيون أو نصر الله نفـ.ـسه يعتـ.ـرفون أو يتطـ.ـلعون إلى إخـ.ـفاء الدور الـ.ـذي قد يـ.ـلعبه الغـ.ـاز الطبيعي الإسرائيلي في إنقـ.ـاذ لبنان من الانهـ.ـيار الاقتصادي.

وبيّن المجلس أنه وحتى تصبح هذه الصفقة الخـ.ـفية حقيقة واقعية، ربما تتجه إدارة “بايدن” نحو التنازل عن قـ.ـانون “قيصر” لحماية المدنيين في سوريا الذي تم إقراره في عهد الرئيس السابق “دونالد ترامب منتصف عام 2019.

ولفتت إلى أن ذلك القانون فـ.ـرض عقـ.ـوبات مشـ.ـددة على النظام السوري، حيـ.ـث أن أي شـ.ـحـ.ـنات من الغــ.ـاز أو الكهـ.ـرباء من مـ.ـصر والأردن – وإسرائيل – يجـ.ـب أن تمـ.ـر عبر سـ.ـوريا.

وتساءل التقرير عن الأسباب التي تدفع إدارة “بايدن” إلى تقديم تنازلات وتزويد الأسد بالطاقة عبر نقـ.ـل الغـ.ـاز مروراً بالأراضي السورية لدعم الحـ.ـكومة اللبنانية المشـ.ـكّلة حديثاً والمـ.ـدعومة من “حزب الله”، وهي جمـ.ـاعة إرهـ.ـابية مصنفة من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وفقاً للتقرير.

ونوه التقرير أن أمريكا تدرك جيداً ما ستحصل عليه مقابل هذه الصفقة، مشيراً إلى أن إدارة بايدن وقبل أن تلقي حـ.ـبـ.ـل النـ.ـجـ.ـاة للأسد أو لبنان، ستطالب بتقليل النفوذ الإيراني في المنطقة الجنوبية من سوريا القريبة من الحدود مع إسرائيل إلى جانب المطالبة بتراجع نفـ.ـوذ “حزب الله” ودعم الإصـ.ـلاحات الاقتـ.صــ.ـادية في لبنان.

وأضاف التقرير: “من النـ.ـاحية المثـ.ـالية، تتجنب الولايـ.ـات المتحـ.ـدة خطأً إقليـ.ـمياً آخر قـ.ـد يفـ.ـقدها مـ.ـرة أخـ.ـرى المـ.ـزيد من النفـ.ـوذ والسـ.ـمعة الإقليمية بدلاً من المطـ.ـالبة بتـ.ـنازلات تتمـ.ـاشى مع مـــ.ـصالحها.

وختم المجلس تقرير بالقول: “في ضوء ما سبق على الولايات المتحدة أن تطـ.ـالب الأسد بتنازلات قبـ.ـل رفع العقـ.ـوبات، ويجب أن يشـ.ـمل ذلك تقـــ.ـليـ.ـصاً واضحاً للوجـ.ـود الإيـ.ـراني”.

ووفقاً للتقرير يتوجب على إدارة “بايدن” كذلك الأمر ضمان عدم حصول النظام السوري على أي رسوم مالية مقابل عبور الغـ.ـاز إلى لبنان والاكتفاء بحـ.ـصـ.ـة عيـ.ـنية فقـ.ـط من الغـ.ـاز الطبيعي حتى لا يتمـ.ـكن النظـ.ـام من الاستـ.ـفـ.ـادة مـ.ـادياً من هـ.ـذه الصفقة.

المصدر : طيف بوست

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى