منوعات

سمعنا عنها الكثير.. أين تقع جزيرة مدغشقر؟

موقع جزيرة مدغشقر تقع جزيرة مدغشقر في المحيط الهندي، شرق ساحل موزمبيق على بعد حوالي 450 كم، وتُعدُّ هذه الجزيرة الحمراء من أكبر الجزر الأفريقيَّة التي تقع في المحيط الهندي، وقد ظهرت هذه الجزيرة نتيجة تفكك قارة غندوانا العملاقة، إذ انفصلت كتلة اليابسة التي تضم مدغشقر، والهند، والقارة القطبية، عن كتلة اليابسة التي تضم أفريقيا وأمريكا الجنوبيَّة قبل حوالي 135 مليون سنة، وفيما بعد انفصلت مدغشقر عن الهند منذ حوالي 88 مليون سنة، الأمر الذي جعلها رابع أكبر جزيرة في العالم بمساحة إجماليَّة تبلغ حوالي 587 كيلومترًا مربعًا، تنفرد بنباتاتها وحيواناتها التي تعيش في عزلة نسبية.

[١] 0 seconds of 0 secondsVolume 0% وبما أنَّ جزيرة مدغشقر تقع مقابل الساحل الجنوبي الشرقي لأفريقيا؛ فإنَّ قناة الموزمبيق هي التي تفصل بينها وبين ذلك الساحل حيثُ تبلغ أقل مسافة بينهما حوالي 430 كم، كما ويبلغ طول ساحل جزيرة مدغشقر نحو 4828 كم.

[٢] مناخ وطقس جزيرة مدغشقر المناخ السائد في جزيرة مدغشقر هو استوائّي بحرّي ويتأثر بعدة عوامل منها؛ الارتفاع، والرياح الموسميَّة، ومدى قربها من البحر، ويكون المناخ في المرتفعات معتدلًا مع طقس دافئ وممطر من منتصف شهر أيلول إلى شهر نيسان، وطقس أكثر برودة من شهر أيار إلى بداية شهر أيلول، ويكون طقس الجزيرة جافًا في أشهر الشتاء من نيسان إلى بداية أيلول مع إمكانيَّة أن يصبح الجو شديد البرودة في الليل، وبالرغم من كونه موسمًا جافًا؛ إلا أنَّه توجد فرص لهطول الأمطار، وفي فصل الصيف وهو الموسم الأخضر، يكون الطقس أكثر دفئًا وذلك من آواخر شهر أيلول إلى شهر نيسان.

[٣] جغرافية جزيرة مدغشقر تشتمل جغرافيَّة جزيرة مدغشقر على عدة أمور، أبرزها:[٤][٥] الجزيرة حجمها كبير ولديها سهل ساحلّي ضيق فيه هضبة مرتفعة مع جبال في وسطها، إذ يبلغ ارتفاع أعلى جبل فيها وهو ماروموكوترو، حوالي 2876 مترًا عن مستوى سطح البحر.

التنوع البيولوجي الفريد من نوعه والغابات الاستوائيَّة الممطرة، وتُعدُّ مدغشقر موطنًا لحوالي 5% من مختلف الأنواع النباتيَّة والحيوانيَّة في العالم، وحوالي 80% منها تستوطن فقط في مدغشقر، تتضمن9000 نوع مختلف من النباتات تقريبًا، و لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض؛ أنشأت العديد من المنتزهات الوطنيَّة والمحميَّات الطبيعيَّة.

غابات أتسينانانا المطيرة (بالإنجليزية: Atsinanana)، والتي صُنِّفت ضمن مواقع التراث العالميَّة التابعة لليونسكو.

الساحل الشرقي الذي يضم أراضي منخفضة ومناطق المنحدرات الشديدة وبعض المرتفعات الوسطى، ويضم واحدة من أطول القنوات المائية حول العالم تستخدم للنقل والصيد.

المرتفعات الوسطى بما فيها من تضاريس تضم التلال المستديرة والبراهين والسهول الرسوبيّة بالإضافة إلى المستنقعات.

الساحل الغربي بما فيه موانئ وسهول فسيحة تتمتع بإمكانيَّة زراعيَّة ممتازة بالإضافة إلى وجود مستنقعات منغروف غير المكتشفة.

موارد جزيرة مدغشقر الطبيعية تشتمل جزيرة مدغشقر على عدة موارد طبيعيَّة أبرزها: الموارد المعدنيَّة الغنيَّة ومنها؛ الجرافيت، والإلمنيت، والكروميت، والفحم، و البوكسيت، والعديد من العناصر الأرضيَّة النادرة، والملح والكوارتز، والأحجار شبه الكريمة.

[٦] الأراضي الصالحة للزراعة والغابات وصيد الأسماك والمناظر الطبيعية الخلابة.

[٧] تقع جزيرة مدغشقر الرائعة في الجزء الإفريقي وقد أطلق عليها لقب الجزيرة الحمراء؛ لأنَّ تربتها ذات لون أحمر، هذه الجزيرة الكبيرة تتمتع بمناخها الاستوائي وبغاباتها المطيرة و تنوعها البيولوجي الفريد من نوعه بالإضافة إلى تنوع تضاريسها الجغرافيّة من جبال وسهول وسواحل ومستنقعات، ويعتمد اقتصاد هذه الجزيرة بنحوٍ كبير على مصادر الموارد الطبيعيَّة الموجودة فيها والتي تتمتّع بتنوعها و وفرتها، ويبلغ عدد سكان جزيرة مدغشقر حوالي 27 مليون نسمة.

المصدر: موضوع

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى