أخبار العالمالأخبار

تفجـ.ـير يستـ.ـهدف مسـ.ـؤولًا بنـ.ـظام الأسـ.ـد فـ.ـي هـ.ـذه المحافـ.ـظة السـ.ـورية

ذكـ.ـرت مصـ.ـادر إعلاميـ.ـة مواليـ.ـة للنظـ.ـام أن مسـ.ـلحين مجـ.ـهولين، فجـ.ـروا، صبـ.ـاح اليـ.ـوم الأحـ.ـد، عبـ.ـوة ناسـ.ـفة بـ.ـسيارة قـ.ـيادي فـ.ـي نـ.ـظام الأسـ.ـد.

وأكـ.ـدت وكـ.ـالة أنـ.ـباء “سـ.ـانا” أن مجـ.ـهولين فـ.ـجروا عبـ.ـوة ناسـ.ـفة بسـ.ـيارة عـ.ـضو لجـ.ـنة المصـ.ـالحة فـ.ـي قريـ.ـة القصـ.ـيبة بريـ.ـف القـ.ـنيطرة، عـ.ـبد اللـ.ـه الشريـ.ـدة، ما تـ.ـسبب بتدمـ.ـيرها.

وأوضـ.ـحت المصـ.ـادر أن القـ.ـيادي المـ.ـذكور، الـ.ـذي كـ.ـان يشـ.ـغل منصـ.ـب عضـ.ـو مجـ.ـلس محـ.ـافظة القنـ.ـيطرة، نجـ.ـا مـ.ـن المـ.ـوت بالانفـ.ـجار، واقتصـ.ـرت الأضـ.ـرار علـ.ـى الماديـ.ـات.

ووفـ.ـقًا لمصـ.ـادر محليـ.ـة فقـ.ـد تعـ.ـرض “الشـ.ـريدة” لعـ.ـدة محـ.ـاولات اغـ.ـتيال فـ.ـي المـ.ـحافظة، لتأيـ.ـيده النظـ.ـام ومـ.ـا يـ.ـقوم بـ.ـه فـ.ـي الجـ.ـنوب السـ.ـوري، مـ.ـنذ سيـ.ـطرته علـ.ـى المنـ.ـطقة.

يأتـ.ـي ذلـ.ـك بعـ.ـد ساعـ.ـات مـ.ـن إعـ.ـلان وسـ.ـائل إعـ.ـلام النظـ.ـام مـ.ـقتل العضـ.ـو السـ.ـابق فـ.ـي برلـ.ـمان الأسـ.ـد، والأسـ.ـير السـ.ـابق فـ.ـي سجـ.ـون إسرائـ.ـيل، مـ.ـدحت الصـ.ـالح، برصـ.ـاص الـ.ـجيش الإسـ.ـرائيلي قـ.ـرب الحـ.ـدود بيـ.ـن الجـ.ـولان المحـ.ـتل والقنـ.ـيطرة.

وتشـ.ـهد مناطـ.ـق الجنـ.ـوب السـ.ـوري، بمـ.ـا فـ.ـيها محافـ.ـظة القـ.ـنيطرة، اضـ.ـطرابات أمنـ.ـية، تتمـ.ـثل بهجـ.ـمات وتـ.ـفجيرات واغـ.ـتيالات، وذلـ.ـك منـ.ـذ سـ.ـيطرة قـ.ـوات الأسـ.ـد علـ.ـيها فـ.ـي العـ.ـام 2018.

المصـ.ـدر: الـ.ـدرر الشاميـ.ـة

النظـ.ـام السـ.ـوري يتـ.ـحرك ويتوعـ.ـد ويطـ.ـالب أنـ.ـقرة بسحـ.ـب قواتهـ.ـا مـ.ـن سـ.ـوريا وإلا..!

طالـ.ـب وزيـ.ـر خـ.ـارجية حكومـ.ـة النظـ.ـام السـ.ـوري، فيصـ.ـل المـ.ـقداد، الأحـ.ـد، تركيـ.ـا مجـ.ـدداً بسـ.ـحب قـ.ـواتها مـ.ـن الاراضـ.ـي السـ.ـورية.

كـ.ـلام المقـ.ـداد جـ.ـاء ضـ.ـمن لقـ.ـاء مـ.ـع صحيـ.ـفة “الوطـ.ـن” المقـ.ـربة مـ.ـن الحكومـ.ـة السـ.ـورية.

وقـ.ـال المـ.ـقداد إن حـ.ـكومته تحـ.ـظى بدعـ.ـم “غيـ.ـر محـ.ـدود” مـ.ـن روسـ.ـيا فـ.ـي محـ.ـاربة “الإرهـ.ـاب”.

ووصـ.ـف الـ.ـوزير السـ.ـوري الزيـ.ـارة الأخيـ.ـرة للـ.ـرئيس السـ.ـوري إلـ.ـى موسـ.ـكو بـ “أفضـ.ـل الزيـ.ـارات”، وقـ.ـال “نحـ.ـن لا نختـ.ـلف إطلاقـ.ـا مـ.ـع حلفائـ.ـنا فـ.ـي الاتحـ.ـاد الروسـ.ـي علـ.ـى الأولويـ.ـات التـ.ـي يـ.ـجب أن نطـ.ـلع بهـ.ـا كلانـ.ـا فـ.ـي مواجهـ.ـة الإرهـ.ـاب”.

وأوسـ.ـط الـ.ـشهر الفـ.ـائت، التقـ.ـى الرئـ.ـيس السـ.ـوري بنـ.ـظيره الروسـ.ـي، فـ.ـي زيـ.ـارة مـ.ـفاجئة وغـ.ـير معلـ.ـنة.

وقـ.ـال الكرمليـ.ـن إن الرئيـ.ـسان تباحـ.ـثا فـ.ـي “ملـ.ـفات التـ.ـعاون الثنـ.ـائي الـ.ـقائم بيـ.ـن البلـ.ـدين، والإجـ.ـراءات المتخـ.ـذة لتوسـ.ـيعه وتـ.ـطويره، تـ.ـحقيقاً للمـ.ـصالح المشـ.ـتركة”.

المصـ.ـدر : سـ.ـوريا بوسـ.ـت

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى