أخبار العالمالأخبار

متحدثاً عن متغيرات عالمية.. بشار الأسد يدلي بتصريحات جـ.ـديدة بشأن الأوضاع في سوريا

أدلى رأس النظام السوري “بشار الأسد” بتصريحات جديدة هامة بشأن تطورات الأوضاع على الساحة السورية متحدثاً عن متغيرات عالمية وإقليمية عديدة حدثت في الآونة الأخيرة من شانها أن ترسم ملامح المرحلة المقبلة في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط.

ودعا “الأسد” خلال لقاء جمعه مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” إلى سوريا “ألكسندر لافرنتييف”، ونائب وزير الخارجية الروسي “سيرغي فيرشينين” في العاصمة السورية دمشق، دول المنطقة والجوار إلى استغـ.ـلال ما وصفه بـ”انكفاء” دور الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة.

كما طالب “الأسد” دول المنطقة بضرورة العمل على الاستفادة من تراجع الدور الأمريكي وإعادة رسم مستقبل المنطقة بإرادة شعوبها، على حد تعبيره.

وأشار “الأسد” في سياق حديثه إلى وجود مستجدات ومتغيرات عالمية وإقليمية، لافتاً إلى ضرورة استغـ.ـلال هذه المتغيرات الحاصلة.

ومن أبرز تلك المتغيرات التي تحدث عنها “الأسد” هي انسحـ.ـاب الولايات المتحدة الأمريكية من أفغـ.ـانسـ.ـتان، مشيراً إلى أن الخطوة الأمريكية دليل على توجه واشنطن وحلفائها نحو الانكـ.ـفاء عن المنطقة.

وأضاف: “ما سبق يتطلـ.ـب من دول المـ.ـطقة والجـ.ـوار العمل لتعـ.ـزيز الأمـ.ـن والسـ.ـلم ورسم مستـ.ـقبل المنـ.ـطقة بإرادة شــ.ـعـ.ـوبها دون تدخـ.ـلات خارجية”.

كما تطرق “الأسد” خلال اللقاء إلى الحديث حول المتغيران الميدانية على الأراضي السورية، لاسيما في المنطقة الشمالية، وفقاً لوكالات الإعلام التابعة للنظام روسيا، وذلك دون ذكر أي تفاصيل إضافية حول ما تم بحثه مع الوفد الروسي بهذا الشأن.

وأشارت المصادر إلى أن “الأسد” والوفد الروسي ناقشا عدة مسائل متعلقة بالملف السوري، من بينها مسار الحل السياسي واجتماعات اللجنة الدستورية السورية.

ونوهت إلى أن الجانبان أكدا على أهمية الاستمرار في مسار التسوية السياسية من أجل التوصل إلى توافقات تحفظ سيادة سوريا ووحد أراضيها، وفق زعمهما.

وكانت وسائل الإعلام قد أشارت يوم أمس إلى أن زيارة الوفد الروسي المفاجئة إلى العاصمة دمشق من أجل لقاء “بشار الأسد” تحمل في طياتها تطورات لافتة.

وتحدثت عن رسائل هامة بعثها الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” لبشار الأسد، لاسيما بخصوص الوضع الميداني في الشمال السوري، خاصةً وأن المنطقة تشهد تصـ.ـعيداً كبيراً في الآونة الأخيرة.

وقد أشار العديد من المحللين إلى أهمية زيارة الوفد الروسي إلى دمشق، مؤكدين أن توقيت الزيارة الغير معلنة يكسبها أهمية خاصة، مرجحين أن تكون هناك أوامر مباشرة من قبل “بوتين” موجـ.ـهة للأسد بشأن تطورات الأوضاع في المنطقة الشمالية من سوريا.

تجدر الإشارة إلى أن “لافرنتييف” و”فيرشينين” أكدا في تصريحات صحفية بأن زيارتهما إلى دمشق جاءت بتوجيهات مباشرة من قبل الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”.

وأشارا إلى أن الهـ.ـدف من الزيارة هو تعزيز التعاون الاقتصادي والعسكـ.ـري مع النظام السوري في كافة المجالات وعلى كافة المستويات.

وشددا على أن بلادهما مازالت مستعدة من أجل المساهمة بفعالية في عمليى إعادة إعمار سوريا، بالإضافة إلى عقد شراكات استثمارية مع النظام السوري.

المصدر: طيف بوست

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى