صحة وجمال

ما هي أعراض مرض السكر..؟ تعرف عليها

أعراض مرض السكر العامة تتضمن أعراض مرض السكر أو مرض السكري أو داء السكري أو السكري أو البوال السكري (بالإنجليزيّة: Diabetes mellitus) ما يأتي: كثرة التبوُّل تُعد كثرة التبول (بالإنجليزيّة: Polyuria) أحد الأعراض التي تُصاحب الإصابة بداء السكريّ وهي حالة يتبول فيها الشخص بكمياتٍ وعدد مراتٍ أكثر من المُعتاد بحيث قد يشعر بالحاجة إلى التبول بشكلٍ مُتكرر ومُفاجئ خاصّةً أثناء الليل.

[١] وقد يصِل الأمر إلى حدوث حالات تبولٍ لا إرادي عند الأطفال.

[٢] وفي هذا السّياق يُشار إلى أنّ كمية البول التي يتمّ طرحها خارج جسم المُصاب بِداء السكري قد تصِل إلى أكثر من 3 لترات من البول في اليوم الواحد مُقارنةً بالشخص السليم والذي تبلغ كمية البول المطروح لديه نحول لتر واحد إلى لترين من البول في اليوم الواحد ويُعزى حدوث ذلك إلى مُحاولة تخلّص الكليتين من السُكّر الزائد في الدم من خلال التخلّص من كمياتٍ أكبر من الماء للحفاظ على التوازن ممّا يؤدي إلى زيادة الحاجة للتبول.

[١] وقد يترتب على ذلك انخفاض مُستوى الرطوبة في الجسم وبالتالي قد يُعاني المريض من الجفاف والشعور بجفاف في الفم ويُمكن أن يُسبّب جفاف الجلد الحكة.

[٣] العُطاش يُعدّ العُطاش أو ما يُعرف بالعطش الشديد (بالإنجليزيّة: Polydipsia) من الأعراض الأولية لداء السكريّ؛ بغضّ النّظر عن نوعه فكلا نوعيّ السّكري يُسبّبان ارتفاعًا في نسبة سكر الجلوكوز في الدم وقد يؤثر هذا الارتفاع بشكلٍ غير مباشر على توازن السوائل في الجسم فكما ذكرنا سابقاً يمكن أن يُعاني المريض من الجفاف بسبب زيادة كمية إفراز البول من الجسم ممّا يُحفّز الجسم لإرسال إشاراتٍ عصبيةٍ للدماغ لتعويض السوائل المفقودة بحيث تحدث استجابة من الدماغ كردّ فعل طبيعيّ للجفاف تُحفّز الحاجة لشرب الماء لدى المُصاب.

[٤][٥] الجوع الشديد في الحقيقة يُعد الجوع الشديد أو ما يُعرف بالنُّهام (بالإنجليزيّة: Polyphagia) أحد أكثر أعراض داء السكري شيوعاً وهناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الجوع الشديد المُرتبط بالإصابة بداء السكري والتي يمكن بيان أبرزها فيما يأتي:[٦] فرط سكر الدم: (بالإنجليزيّة: Hyperglycemia) تظهر أعراض الجوع الشديد عند مريض السكري غالباً عندما ترتفع نسبة سكر الدم إلى أكثر من 250 مليغرام/ ديسيلتر وكلّما استمر سّكر الدم بهذه القيمة زادت رغبة المريض تجاه تناول الطعام وقد يعود ذلك لاعتماد الجسم على الجلوكوز في إنتاج الطاقة ففي حال عدم وجود كمياتٍ كافيةٍ من الإنسولين (بالإنجليزيّة: Insulin) لنقل الجلوكوز إلى الدماغ وجميع خلايا الجسم الأخرى فإنّ ذلك يُحفّز الدماغ لتوليد الشعور بالجوع وتستمر المراحل المُتتابعة بالحدوث؛ إذ إنّ تناول المزيد من الطّعام يُسبب ارتفاع سكر الدم وهذا بحدّ ذاته يُحفّز توق الجسم لتناول السكر.

نقص سكر الدم: (بالإنجليزيّة: Hypoglycemia) وقد يشعر الشخص بالتوق لتناول السّكر عند انخفاض مستوى سكر الدم إلى ما دون 80-70 مليغرام/ ديسيلتر وقد تبدأ أعراض الجوع المُفاجئ بالظهور عندما ينخفض سكر الدم بشكلٍ سريع ولكن مع قراءة لسكر الدم تبلغ 90 أو 100 مليغرام/ ديسيلتر ويُمكن أن تستمر هذه الرغبة الشديدة في تناول الطعام والسكر اعتمادًا على سرعة انخفاض مستوى السكر في الدم.

التعب شديد‎ كما ذُكر سابقاً يعمل الإنسولين على نقل الجلوكوز إلى داخل الخلايا في سبيل إنتاج الطاقة اللازمة للعمليات الحيويّة في الجسم ومن الجدير بالذكر أنّه في حال عدم قدرة الجسم على إنتاج كميةٍ كافيةٍ من الإنسولين أو إذا كان الشخص يُعاني من مقاومة الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin resistance) فلن يستطيع الجلوكوز الوصول إلى داخل الخلايا.

ممّا يعني فقدان الخلايا قدرتها على إنتاج الطاقة وبالتالي سيُعاني المريض بشكلٍ عام من الشعور بالتعب والإرهاق (بالإنجليزيّة: Fatigue) والتوعك بصورةٍ أكثر من المُعتادة[٣][٧] وغالبًا ما يؤثر ذلك في قدرة الشخص على ممارسة أنشطته اليومية وفي الحقيقة يُمكن أن يرتبط الشعور بالتعب الناتج عن الإصابة بداء السكري بالعديد من العوامل الأخرى بما في ذلك؛ الجفاف الناجم عن كثرة التبول وتلف الكلى (بالإنجليزيّة: Kidney damage).

[٨] زغللة العيون في الحقيقة يؤدي ارتفاع مستوى سكر الدم إلى تراكم السكر في عدسة العين مما يُسبّب سحب المزيد من الماء وتراكمه في العين ونظراً لذلك قد يُعاني مريض السكري من تشويش وعدم وضوح الرؤية فيما يُعرف بزغللة العيون (بالإنجليزية: ‎Blurred vision) بحيث يتسبّب ذلك بفقدان حدة الرؤية وعدم القدرة على رؤية التفاصيل الدقيقة وعليه فإنّ حدوث تغيّراتٍ في الرؤية أو في وصفة النظارات الطبيّة قد يُشكّل علامةً على الإصابة بداء السّكري.[١][٨]

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى