أخبار العالمالأخبار

تطورات ميدانية لافتة شمال سوريا وعين تركيا على 3 مناطق

تشهد المنطقة الشمالية من سوريا تطورات ميدانية لافتة في ضوء وجود مؤشرات تدل على اقتراب سـ.ـاعة الصفـ.ـر وسط إصرار تركيا على تنفيذ عملية عسكـ.ـرية ضـ.ـد مواقـ.ـع قـ.ـوات سوريا الديمقراطية “قسد” من أجل تأمين الحدود التركية مع سوريا بالكامل.

وضمن هذا السياق، أكدت مصادر محلية أن لدى تركيا ثلاث مناطق استـ.ـراتيجية في الشمال السوري تسعى للسيطرة عليها لتأمين حدودها.

ووفقاً للمصادر فإن المناطق التي تضـ.ـع تركيا نـ.ـصـ.ـب أعينها عليها هي “تل رفعت” و”منبج” و”عين العرب”، مشيرة إلى أن القـ.ـوات التركية تنتظر إشارة البدء وسط تحضيرات واستعدادات تجريها أنقرة ميدانياً وسياسياً.

وحول هذا الموضوع، أشار الباحث في مركز جـ.ـسـ.ـور للدراسات “عبد الوهاب عاصي” في حديث لموقع “عنب بلدي” إلى أهمية المناطق آنفة الذكر بالنسبة لتركيا.

ونوه “عاصي” إلى أن منطقة “تل رفعت” تمثل أهـ.ـمـ.ـية لتركيا من نـ.ـاحـ.ـية تأمين منـ.ـاطـ.ـق عمـ.ـليــات “غصن الزيتون” و”درع الفرات”، حيث تتخذها “قسد” كـ.ـقـ.ـاعدة لتنفيذ عمـ.ـليات ضـ.ـد مـ.ـصـ.ـالح تركيا والمعارضة السورية على حد سواء، بما يـ.ـهـ.ـدد الأمـ.ـن والاستقرار في هذه المناطق التي تـ.ـعـ.ـمل تركيا عـ.ـلـ.ـى جـ.ـعـ.ـلها آمـ.ـنـ.ـة.

ولفت إلى أن السيطرة على “تل رفعت” تبعد تهـ.ـديـ.ـد النظـ.ـام السوري عن المنـ.ـافـ.ـذ الحدودية شـ.ـمـ.ـال حلب في “باب السـ.ـلامـ.ـة” و”الراعي”، وكذلك تـ.ـأمـ.ـين العـ.ـمـ.ـق الحيوي لمدن استراتيجية مثل “اعزاز” و”عفرين” و”مارع”.

وبحسب الباحث فإن سيـ.ـطـ.ـرة تركيا على “تل رفعت” ستمنح المعـ.ـارضـ.ـة السورية فـ.ـرصـ.ـة لتهـ.ـديـ.ـد العـ.ـمـ.ـق الحـ.ـيـ.ـوي للنظـ.ـام السوري وحلـ.ـفـ.ـائه في مدينة “حلب”.

أما بالنسبة لأهمية مدينة “منبج”، فيقول “عاصي” إن سيطرة تركيا عليها تعـ.ـنـ.ـي تـ.ـأمـ.ـين منطقة عملية “نبع السلام” من هـ.ـجـ.ـمـ.ـات وحـ.ـدات الحـ.ـمـ.ـاية التي تتخذ منها منـ.ـطـ.ـلقاً لتنفيذ هـ.ـجـ.ـمـ.ـات ضـ.ـد النـ.ـقـ.ـاط العسكـ.ـرية التـ.ـركـ.ـية ومواقـ.ـع المعـ.ـارضـ.ـة السورية.

كما تسـ.ـهـ.ـم السيـ.ـطـ.ـرة على “منبج” في تـ.ـأمـ.ـين العـ.ـمـ.ـق الحيوي لمدينة “جرابلس” ومنفذها الحدودي، وكذلك بالـ.ـنسـ.ـبة لمدينة “الباب” سواء من هـ.ـجـ.ـمـ.ـات “قسد” أو النظـ.ـام السـ.ـوري نفسه، وذلك وفقاً لـ “عاصي”.

ووفقاً للباحث فإن سيطرة تركيا على “منبج” تحول دون توسـ.ـيـ.ـع النظـ.ـام السوري لنفوذه في الخـ.ـارطـ.ـة العسكـ.ـرية على حساب بـ.ـقـ.ـية الفـ.ـاعـ.ـلين وتحديداً المـ.ـعارضـ.ـة السورية، حيث يستـ.ـخدم ذلك الإنـ.ـجـ.ـاز العسكـ.ـري في الضـ.ـغـ.ـط عليها خـ.ـلال العملية السيـ.ـاسـ.ـية.

وأضاف إن تمكن تركيا من التقدم نحو “منبج” تعـ.ـنـ.ـي قـ.ـطـ.ـع خـ.ـطـ.ـوط الإمـ.ـداد لـ”قسد” عن “تل رفعت” بشـ.ـكـ.ـل كـ.ـامـ.ـل، وفي حـ.ـال سيطرة تركيا والمعـ.ـارضـ.ـة السورية على كلتا المنطقتين تكون “قسد” قد خـ.ـسـ.ـرت وجـ.ـودها في “غرب الفرات” بشـ.ـكـ.ـل كامل.

أما بالنسبة لمدينة “عين العرب”، فيرى “عاصي” أن سيطرة تركيا والمعارضة السورية عليها تـ.ـعـ.ـني تـ.ـأمين المدن الحــ.ـدودية جـ.ـنـ.ـوب تركيا وتحديداً الواقـ.ـعـ.ـة في ولايتي “غازي عنتاب” و”شانلي أورفا” من هـ.ـجـ.ـمـ.ـات “قسد”.

ويضاف إلى ذلك بحسب “عاصي” أن نجاح تركيا والمعارضة بالتقدم نحو “عين العرب” يعني فتح طـ.ـريـ.ـق الإمـ.ـداد بين منـ.ـاطـ.ـق سيـ.ـطـ.ـرة المعـ.ـارضـ.ـة في منـ.ـطـ.ـقة “نبع السلام” ومنطقة “درع الفرات”، وبالتالي توسـ.ـيـ.ـع نفـ.ـوذها في خـ.ـارطـ.ـة السيـ.ـطـ.ـرة العسكـ.ـرية، بما يعـ.ـزز من حظـ.ـوظـ.ـها في مفـ.ـاوضـ.ـات العمـ.ـلية السيـ.ـاسـ.ـية.

 

المصدر: طيف بوست

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى