أخبار العالم

إلى أين وصلت الأزمـ.ـة اللبنانية … الخليجية.. مع خسـ.ـائر لبنان بالمليارات

عجـ.ـز الميزان التجاري، الذي تراجع كثيراً ليصل إلى حوالي 7.5 مليارات دولار عام 2020 نتيجة تراجع الاستيراد وتدهـ.ـور سعر صرف الليرة، أن يتوقـ.ـف من خلال زيادة الصادرات التي ستستفيد من انخفاض قيمة العملة المحلية وعبر استقطاب الاستثمارات
و يقول نائب رئيس جمعية الصناعيين زياد بكداش ان  الصادرات إلى المملكة العربية السعودية وصلت إلى  240 مليون دولار معظمها من المواد الغذائية، في وقت توقع الصناعيون أن يرتفع حجم الصادرات إلى 500 مليون دولار  2022 مع انخـ.ـفاض قيمة الليرة ودخول خطوط إنتاج جديدة على الصناعة اللبنانية من معقّمات ومواد تنظيف وأدوات ومستلزمات طبية.
لكن توقعات الصناعيين خـ.ـابت والتي دفعت بالكثير من الصناعيين إلى نقل مصانعهم من لبنان إلى الخارج و قيام عدد كبير منهم  الهروب بالاستثمارات من لبنان، وفقدان العديد من المواطنين فرص عملهم.
وكل ذلك بسبب السياسات الاقتصادية والسياسية المتـ.ـبعة منذ سنوات لا سيما ما حصل من إسـ.ـاءة لدول الخليج عموما والمملكة العربية السعودية خصوصا.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى