أخبار العالمالأخبار

ما الجديد؟ روسيا تتحدث عن إحراز تقدم كـ.ـبير في المفاوضات بين نظام الأسد و”قسد”

تحدثت القيادة الروسية عن تقدم كبير في المفاوضات الجارية حالياً بين النظام السوري وقـ.ـوات سوريا الديمقراطية “قسد” بشأن المنطقة الشمالية الشرقية من الأراضي السورية، وذلك في ضوء تصـ.ـاعد الحديث عن اقتراب موعد بدء تركيا لعملية عسـ.ـكـ.ـرية جديدة هناك.

وقال السفير الروسي في العراق “ألبروس كوتراشيف” في تصريحات لقناة “رووداو” إن المباحثات مازالت مستمرة بين النظام في دمشق وقيادة “قسد” التي تفرض سيطرتها على معظم المناطق شرق الفرات.

وأكد المسؤول الروسي أن النظام السوري وقيادة “قسد” توصلا بالفعل إلى اتفاق حول بعض الأمور، لكنه في الوقت نفسه أشار إلى وجود تباين في وجهة النظر حول أمور أخرى.

ولفت “كوتراشيف” إلى أن جميع الخـ.ـلافـ.ـات بين الطرفين يجب أن يتم حلها في حزمة واحدة خلال الفترة المقبلة.

وأضاف بالقول: “”أنـ.ـتـ.ـم لم تسمعوا الكـ.ـثـ.ـير من الأمور المرتبطة بهذه المحـ.ـادثـ.ـات لأنها محـ.ـادثـ.ـات حسـ.ـاسـ.ـة، ويسعدني أن الطـ.ـرفـ.ـين ذكيان لدرجة عدم خـ.ـلـ.ـق المشـ.ـاكـ.ـل من خلال الاستعـ.ـجـ.ـال في نشر المعلومات”، على حد تعبيره.

ودعا المسؤول الروسي إلى إشـ.ـراك كافة المكونات الكردية في العملية السياسية المتعلقة بالحل في سوريا، لافتاً إلى أن “قسد” جزءاً من المجتمع الكـ.ـردي السوري، ولكن هناك أكـ.ـراد آخرون.

أما بشأن العملية العسكـ.ـرية التركية المحتملة في سوريا، نوه “كوتراشيف” إلى أن بـ.ـلاده تبذل كل الجـ.ـهـ.ـود لإيـ.ـقـ.ـاف تركيا ومنـ.ـعـ.ـها من تنفيذ العمـ.ـلـ.ـية شمال وشرق سوريا، لأن ذلك خـ.ـطـ.ـر جداً، وفق تعبيره.

وأوضح أن موسكو “ضـ.ـد التـ.ـدخـ.ـل الـ.ـخـ.ـارجي غير المـ.ـجـ.ـاز” بغـ.ـض النظر عن المكان، ولكن “فـ.ـكـ.ـرة احتـ.ـمـ.ـال قـ.ـيـ.ـام تركيا بعملية عسـ.ـكـ.ـرية قائمة دائماً، ولتركيا أسـ.ـبـ.ـابها، المعروفة لنا”.

وأشار السـ.ـفـ.ـير الروسي إلى وجـ.ـود “اختـ.ـلافـ.ـات في أمـ.ـور كثيرة” بين موسكو وأنقرة في سوريا، ولـ.ـكـ.ـن الطرفين يتـ.ـفـ.ـقان على ضـ.ـرورة التنـ.ـسـ.ـيق بينهما، واصـ.ـفـ.ـاً ذلك بأنه “مثمر ونـ.ـاجـ.ـح ويتـــ.ـقدم بـ.ـصـ.ـورة جـ.ـيـ.ـدة”.

وفي شأن ذي صلة، أبدى حزب الاتـ.ـحـ.ـاد الديمقراطي “بي ي دي” استعداده لتسليم حـ.ـقـ.ـول النـ.ـفـ.ـط في مـ.ـنـ.ـاطق سيـ.ـطـ.ـرة “الإدارة الذاتية” بشمال وشرق البـ.ـلاد للنظـ.ـام السوري، بـ.ـشـ.ـرط أن يكون مـ.ـلـ.ـف النفط والثروات المـ.ـوجـ.ـودة في المنـ.ـطـ.ـقة جزءاً من عمـ.ـلـ.ـية “الحوار النـ.ـهـــ.ـائية” مع النظام.

وقال “آلدار خليل” عضو الهيئة الرئاسية في “بي ي دي” في تصريحات لموقع “روسيا اليوم”: “إن الخيرات والثـ.ـروات الموجـ.ـودة في شـ.ـمـ.ـال وشرق سـ.ـوريا هي ليست فـ.ـقـ.ـط لهذه المنطقة، والاتـ.ـحـ.ـاد الديمقراطي لا يـ.ـود احـ.ـتـ.ـكار الثـ.ـروات، ويعـ.ـتـ.ـبرها ثـ.ـروات وطـ.ـنـ.ـية لجميع السوريين.

وشدد “خليل” في معرض حديثه على ضرورة أن يكون الاتفاق حول حقول النفط جزءاً من التفاوض والحوار النهائي مع النظام السوري.

وأضاف: “إن تمــ.ـكـ.ـنا من الجـ.ـلـ.ـوس والحـ.ـوار والتـ.ـفـ.ـاوض، حينها يمـ.ـكـ.ـننا منـ.ـاقـ.ـشـ.ـة التفـ.ـاصيل حـ.ـول هذه المـ.ـوارد المـ.ـوجـ.ـودة في هـ.ـذه المنـ.ـطــــ.ـقة”.

وختم عضو الهيئة الرئاسية لـ”بي ي دي” حديثه بالقول: “نحن غير متشـ.ـدديـ.ـن في هذا الأمر، إن اتـ.ـفـ.ـقنا حول المـ.ـوضـ.ـوع الإداري والسياسي.. آنذاك يمـ.ـكـ.ـننا بكل سـ.ـهـ.ـولة التـ.ـفـ.ـاهم والاتـ.ـفـ.ـاق حول موضـ.ـوع النـ.ـفـ.ـط”.

المصدر: طيف بوست

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى