الأخبار

أول تعليق لنجل القذافي بعد ترشحه للانتخابات والجـ.ـنائية الدولية تجدد أمر القـ.ـبض عليه

قدم سيف الإسلام القذافي، اليوم الأحد، أوراق ترشحه للتنافس في الانتخابات الرئاسية في ليبيا، المقررة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وظهر سيف الإسلام مرتدياً الزي التقليدي الليبي أثناء تقديم أوراق ترشحه في مقر المفوضية العليا للانتخابات في مدينة سبها جنوب غربي البلاد.

وفي أول تعليق له بعد ترشحه، قال سيف الإسلام “ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين، والله غالب على أمره ولو كره الكافرون”.

وكان سيف القذافي لمّح إلى نيته الترشح، وذلك في ظهوره الأخير مع إحدى وسائل الإعلامية الأميركية، إذ قال إن المشهد بدا مناسبا للعودة، بعدما “بقي في الظل”، طوال المدة الماضية.

في المقابل، أعلن الناطق باسم المحكمة الجنائية الدولية، اليوم الأحد، أن الأمر بالقبض على سيف الإسلام القذافي منذ عام 2011 ما زال سارياً.

وألقي القبض على سيف الإسلام من قبل ميليشيات تسيطر على مدينة الزنتان غربي ليبيا، عام 2011، وأحيل إلى المحاكمة بتهم قتل المعارضين لأبيه معمر القذافي خلال أحداث ومظاهرات فبراير/شباط، وحُكم عليه بالإعدام عام 2015.

وفي 2017 حصل على عفو من البرلمان، وخرج من السـ.ـجن ليختفي عن الظهور الإعلامي، وسط تأكيدات على أن مشايخ وأعيان المدينة هم من طلبوا منه ذلك بأن يعيش بحـ.ـرية دون الظهور في الحياة العامة.

وبالرغم من عدم توقيع ليبيا على ميثاق المحكمة الجـ.ـنائية الدولية، إلا أن المحكمة أصدرت مذكرة لاعتـ.ـقال سيف الإسلام منذ 2011 بحجة ارتكاب جـ.ـرائم حـ.ـرب، في إشارة إلى قـ.ـمع مظـ.ـاهرات فبراير، ولا يزال مطـ.ـلـ.ـوبـ.ـاً حتى الآن.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى