الأخبار

“بضوء أخضر من بوتين”.. تقـ.ـرير أمريكي يتحدث عن انقـ.ـلاب روسيا ونظام الأسد على إيران في سوريا

يبدو واضحاً أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورأس النظام السوري بشار الأسد لا يشعران بالراحة حيال تواجد إيران على الأراضي السورية في هذه المرحلة بالتحديد.

ونقل عن مصادره الخاصة تأكيدها أن بوتين متضـ.ـايق من الاستـ.ـراتيـ.ـجية التي تتبعها إيران في سوريا والقائمة على استمرار تمـ.ـددها وتوسـ.ـيع نفـ.ـوذها.

وأشار التـ.ـقرير إلى أن العديد من محللي المخــ.ـابرات حول العالم قدروا في الآونة الأخيرة أنه مع استقرار النظام السوري فإن تواجد إيران في منـ.ـاطـ.ـقه سيشكل عبـ.ـئاً إضافياً على بشار الأسد بخـ.ـلاف ما يعتقد البعض بأنه التواجد الإيراني هناك سيكون مصدر قـ.ـوة للأسد ونظامه.

وأوضح أن بقاء إيران وتوسـ.ـعها في سوريا وفي فناء منزل الأسد الخلفي سيـ.ـعرض الأراضي السورية للمزيد من الاستهـ.ـداف من قبل إسرائيل بشكل متصـ.ـاعد.

وأضاف الموقع لو كـ.ـان الأمـ.ـر متـ.ـروكـ.ـاً للأسد، فلـ.ـن يعود هـ.ـنـ.ـاك إيرانيون في سـ.ـوريا  فالأسـ.ـد يسعى الآن إلى الهـ.ـدوء والاستـ.ـقرار.. إنه يشـ.ـق طـ.ـريـ.ـقه مرة أخرى إلى حـ.ـظـ.ـيرة العـ.ـالـ.ـم العربي.

وذكر الموقع نقلاً عن مصـ.ـادر سياسية ودبلوماسية في المنطقة تأكيدها أن صمت القيـ.ـادة الروسية حيال الهـ.ـجـ.ـمـ.ـات الإسـ.ـرائـ.ـيلية والتطبيع العربي مع نظام الأسد ما هو إلا دليل إضافي على تنامي صبر بوتين من تـ.ـورط إيران في سوريا.

ونوه التـ.ـقرير إلى أن روسيا وبعد أن نجحت في مساعدة الأسد على البـ.ـقاء في السلطة عبر تدخلها العسكـ.ـري في سوريا تجد نفسها في الوقت الحالي تتنـ.ـافس مع إيران على نفس المصـ.ـالح على الصعيدين الإقليمي والاقتصادي.

ولفتت إلى أن بوتين من الواضح أنه لا يحب هذا التحول في الأحداث مشيرة إلى الطريقة التي تتعامل فيها روسيا مع تطورات الأوضاع في سوريا خلال الفترة الماضية.

يأتي ذلك في الوقت الذي تحدثت فيه عدة صحف غربية وإسرائـ.ـيلية مؤخراً عن حصول تل أبيب على ضوء أخضر من بوتين لاستهـ.ـداف مواقـ.ـع تابعة لإيران في سوريا وهو ما اعتبره محللون انقـ.ـلاب من قبل روسيا والنظام على إيران.

وكان موقع المونيتور الأمريكي قد ذكر في تقرير سابق له أن إيران باتت تدرك تماماً أنها لم تنجح في سوريا بعد أن أيقـ.ـنت فـ.ـشـ.ـل استراتيجيتها هناك.

وأشار الموقع إلى أن إيران اضـ.ـطرت في الآونة الأخيرة لتغيير استراتيجيتها في التعامل مع تطورات الأوضاع في سوريا  وذلك من أجل تدارك ما يمكن تداركه.

ونوه إلى أن إيران انتقلت مؤخراً من الاعتماد على ميـ.ـلـ.ـيشيات أجنبية، إلى الاعتماد على جمـ.ـاعات محلية سورية لاسيما بعض القبائل العربية التي ستشكل عمود الجماعات التابعة لإيران في سوريا خلال المرحلة المقبلة وذلك وفق تقرير الموقع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى