الأخبار

 ردا على غـ.ـارة إسرائيلية .. إيران تقوم بالهـ.ـجوم بطـ.ـائرة مسيـ.ـرة على قاعـ.ـدة أميركية في سوريا الشهر الماضي

نقلت صحيفة نيويورك تايمز  عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين قولهم إن الغـ.ـارة بطائرات مسـ.ـيرة والتي استـ.ـهدفت قاعـ.ـدة أميركية في التنف جنوبي سوريا الشهر الماضي كانت ردا إيرانيا على غـ.ـارة إسرائيلية في سوريا.

وقال مسؤول عسـ.ـكري أميركي بارز للصحيفة إن اثنتين من أصل 5 طائرات مسـ.ـيرة انفجـ.ـرتا وكانتا محمـ.ـلتـ.ـين بعبـ.ـوات ناسـ.ـفة وإن الهـ.ـدف من الغـ.ـارة كان القـ.ـتل إلا أنها لم تسفر عن وقـ.ـوع إصـ.ـابات.

كما نقلت الصحيفة عن المسؤولين الأميركيين والإسرائيليين أن الفحص الذي أجري على 3 طائرات لم تنفـ.ـجر أثبت استخدامها تكنولوجيا مماثلة لتلك التي توظفـ.ـها مليشيات مدعومة من إيران في العراق.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن المسؤولين الأميركيين يرجحون أن إيران أصـ.ـدرت تعليمات وجهزت قـ.ـوات بالوكالة نفذت الهجـ.ـوم على القـ.ـاعدة التي تؤوي 200 جندي أميركي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي أن الإيرانيين كانوا مترددين في مهـ.ـاجمة إسرائيل مباشرة خوفـ.ـا من الانتـ.ـقام وفضلوا اللجـ.ـوء إلى الخيار الثاني وهو ضـ.ـرب الأميركيين.

وأضاف المسؤول الأميركي أن إيران أرادت تجنب المواجـ.ـهة المباشرة مع الأميركيين لكنها خـ.ـاطرت مخـ.ـاطرة كبرى بمـ.ـهاجـ.ـمة قاعـ.ـدة التنف.

واعتبر أنه كان من الوارد أن تجبر طهران واشنطن على رد عسـ.ـكري في حال قُـ.ـتل جنـ.ـود أميركيون في قاعـ.ـدة التنف ونقـ.ـلت نيويورك تايمز عن اثنين من كبار المسؤولين في واشنطن

أن إيران ربما اعتقدت أن الضربة الجوية سيُنظر إليها على أنها مبادرة من المليشيات وليس من طهران ولم تعلن إيران مسؤوليتها رسميا عن الهجوم  إلا أن وسائل الإعلام الإيرانية أشادت به.

وكان الرد الأميركي على هذه الغـ.ـارة هو إعلان عقـ.ـوبات جديدة على اثنين من كبار أعضاء الحـ.ـرس الثـ.ـوري ومسؤوليْن إيرانييْن آخرين إضافة إلى شركتين تقول الولايات المتحدة إنهما على علاقة ببرنامج الطائرات المسـ.ـيرة للحـ.ـرس الثـ.ـوري.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى