منوعات

العار أو المجد.. لماذا أطال الهنود الحمر شعرهم بينما حلقه البوذيون كلياً

ما هي رمزية الشَّعر في مختلف الحضارات…إلى جانب توفير الدفء البسيط والمظهر الجميل، اعتقدت بعض الحضارات أن الشعر يرتبط ارتباطاً مباشراً بالقـ.ـوة الحسية، بل هو بمثابة امتداد للجهاز العصبي.

وسواء كان مرفوعاً او حراً طليقاً أو ملوناً أو مجعداً أو مالساً أو في ضفائر، عسكت هذه التوجهات معتقدات وأفكاراً سادت عصرها وزمانها.

آمن الهنود الحمر أو السكان الأصليون في أمريكا وكندا بأن الشعر يؤمّن قدرات حسية، إذ يعمل كنوع من الهوائي كما شاربَي القطط.

ويروي أحد التقارير التي قدمها عامل في المركز الطبي لشؤون المحاربين القدامى بالولايات المتحدة خلال حـ.ـرب فيتنام، أن الجيـ.ـش الأمريكي جنَّـ.ـد جنـ.ـود كشّافة موهوبين مثل شعوب قبائل الشوكتو والأمريكيين الأصليين في نافاجو

المعروفين باسم “المتحدثين الشفويين” خلال الحربين العالميتين؛ وذلك للتحرك خلسة عبر التضاريس الوعرة والخطيرة في مناطق الصـ.ـراع

وأوضح أنه ثم توثيق تمتُّع هؤلاء المجـ.ـندين “بقدرات تعقُّب بارزة وخارقة للطبيعة تقريباً”، لكنهم لم يتمكنوا من تأدية المطلوب منهم في الميدان، وعندما سئلوا عن الإخفاقات في الأداء “أجاب المجندون الأكبر سناً باستمرار،

بأنه عندما خضعوا لحلاقة الشعر العسـ.ـكرية، لم يعد بإمكانهم (الإحساس) بالعـ.ـدو. لم يعد بإمكانهم الوصول إلى الحاسة السادسة، ولم يعد حدسهم موثوقاً به، ولم يتمكنوا من (قراءة) الإشارات الدقيقة أيضاً أو الوصول إلى معلومات خفية خارج الحواس”

لدى البوذيين تقليد ينص على الحفاظ على الشعر القصير أو حلقه تماماً، في إشارة إلى أنهم ينتمون إلى المجتمع الروحي فحلق شعر الرأس والوجه جزء من طقوس تسمى باباججا  وهي عندما يترك الشخص منزله

ويخرج ليعيش حياة البوذيين بين الرهبان ويتوجب على الراهب البوذي حلق شعر رأسه ووجهه بصورة دائمة.على النقيض من ذلك، في العديد من الثقافات يطيل الرجال والنساء شعرهم.

ليس معروفاً على وجه اليقين ما إذا كان الشعر يتواصل معنا كجزء من نظامنا العصبي ولكن ما هو مؤكد، أن الطريقة التي يظهر بها شعرنا كانت دائماً تنقل شيئاً ما للآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى