منوعات

شفاء مريض من صداع نصفي شديد بفضل نظام غذائي نباتي.. خبراء الصحة دعوا لدراسة حالته

دعا خبراء الصحة إلى مزيد من البحث في العلاقة بين النظام الغذائي والصداع النصفي (ميغرين) بعدما كشف أطباء أنَّ مريضاً تخلَّص تماماً من الصداع الشديد والمُنهِك

الذي عانى منه لأكثر من عقد، بفضل اتباع نظام غذائي نباتي، طبقاً لما أوردته صحيفة The Guardian البريطانية، الخميس 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

فقد جرب هذا الرجل الأدوية الموصوفة له، واليوغا والتأمل، والتوقف عن تناول الأطعمة المحفزة المحتملة؛ في محاولة لتقليل شدة وتكرار الصداع الشديد، لكن لم ينجح شيء.

وقال المريض إنَّ الصداع النصفي جعل من المستحيل تقريباً أداء وظيفته لكن في غضون شهر من بدء نظام غذائي قائم على النباتات يتضمن كثيراً من الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة اختفى الصداع النصفي لديه.

ولم يعانِ الرجل من الصداع النصفي منذ أكثر من سبع سنوات، ولا يتذكر حتى آخر مرة أصيب فيها بالصداع. وأُبلِغ عن هذه الحالة في دورية BMJ Case Reports.

فيما اقترح الأطباء في الولايات المتحدة الذين عالجوا الرجل الذي يعمل بمهنة التصوير، أنه قد يكون من المفيد اتباع نظام غذائي نباتي؛ لتخفيف أعراض الصداع النصفي المزمن.

في حين نقل تقرير الأطباء المنشور في دورية BMJ Case Reports عن المريض البالغ من العمر 60 عاماً، والذي لم يتم الكشف عن هويته، قوله: “قبل أن أغيّر نظامي الغذائي

كنت أعاني من ست إلى ثماني نوبات صداع نصفي منهكة في الشهر، كل منها يستمر مدة تصل إلى 72 ساعة. وفي معظم الأيام، كنت إما أعاني من الصداع النصفي أو أتعافى منه”.

المريض السابق أضاف: “ومع ذلك، في غضون شهر واحد من بدء نظام غذائي نباتي كثيف المغذيات، اشتمل بالأساس على كثير من الخضراوات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن، والفواكه، والفاصوليا، ودقيق الشوفان، والعصائر الخضراء اليومية

تمكنت من التوقف عن استخدام الأودية”.كما تابع: “لم أعانِ من الصداع النصفي منذ سبع سنوات. لا أستطيع حتى أن أتذكر آخر مرة أصبت فيها بالصداع. لم أعُد أسيراً في جسدي. واستعدت حياتي مرة أخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى