الأخبار

التغـ.ـلغل الإيراني كيف باتت مدينة البوكمال عاصمةً لنفوذهم.. هكذا غيّرت إيران وجهتها الخبر في التفاصيل

باتت مدينة البوكمال في أقصى شرق محافظة دير الزور عاصمةً للنفوذ الإيراني دون منازع، تُدار المدينة مباشرةً من قبل قادة «الحرس الثوري»، ولا صوتَ يعلو فوق صوتهم.

عدد كبير من الميليشيات تتحكم بحياة الناس في البوكمال، وانتهاكات شبه يومية بحق المدنيين الذين باتوا يشعرون بالرِّيبة من مدى التغلغل الإيراني في مناطقهم، حتى الموالون للنظام من أهالي البوكمال باتوا يتوجّسون خيفة من هذا الأمر.

وحول الموضوع “لم يكن قرار عودة أهالي البوكمال لمنازلهم بيد نظام الأسد بُعيد سيـ.ـطرة الأخير وميليشيات ايران على المدينة أواخر العام 2017،

منذ البداية تسلمت ميليشيا الحرس الثوري زمام الأمور في البوكمال وريفها، وكان القرار في أن تكون البوكمال عاصمة للنفوذ الإيراني محسوماً بسبب موقعها بين دمشق وبغداد.

سمحت ميليشيا (الحرس الثوري) للأهالي بالعودة تدريجياً، بداية الأمر كان تعاملهم مع الأهالي عادياً، وبعد عودة حوالي 20% من سكان البوكمال وريفها إليها بداية العام الماضي 2020

بدأ يظهر الوجه الآخر لتلك الميليشيات، وباتوا يتحكمون بكل كبيرة وصغيرة”.وحوّلت عدداً من المساجد إلى حُسينيات، وسيطرت على عشرات العقارات والأملاك التي تعود ملكيتها لمدنيين

أما حواجزها فلا تكفُّ عن مضايقة المارّين بها.. البوكمال تحت الاحتلال حرفياً، وحياة سكانها جحيم”، بحسب تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى