منوعات

ربما تبدو فكرة الاستيقاظ في المستقبل بمثابة قصة لفيلم خيال علمي أو رواية تقنية .. لتبريد الجثـ.ـث يتسابق إليها مشاهير العالم

تدير مؤسسة ألكور لايف إكستينشن عيادة تجميد فريدة من نوعها ومن المدهش أن العديد من الأشخاص بمن في ذلك بعض الشخصيات الشهيرة مثل بيتر ثيل المؤسس المشارك لشركة باي بال ينفقون في الواقع مئات الآلاف من الدولارات للحفاظ على أجسادهم فيها بعد المـ.ـوت.

وربما تبدو فكرة الاستيقاظ في المستقبل بمثابة قصة لفيلم خيال علمي أو رواية، ولكن من خلال تقنية كريونيكستحاول منظمات مثل ألكور أن تفعل الشيء نفسه في الواقع.

ويعتقد ماكس مور الرئيس التنفيذي السابق لشركة ألكور أنه يمكن إنقاذ الناس من المـ.ـوت، ويقول “وجهة نظرنا هي أنه عندما نسمي شخصا ما ميـ.ـتا يكون ذلك بمثابة قول تعسفي إلى حد ما”.

ربما يكون الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن ألكور ليست عيادة التجميد الوحيدة التي تحافظ على الجـ.ـثث من أجل محاولة إحيائها في المستقبل.

ما هو التجميد وكيف يتم الحفاظ على الجـ.ـثة إلى الأبد تقوم تقنية كريونيكس على الحفاظ على درجة حرارة منخفضة لجـ.ـثة ميـ.ـتة حديثا أو رأس شخص مقـ.ـطوع.

وللتفريق بين تجميد الجـ.ـثة بالتبريد “كريونيكس” وتخزين الجـ.ـثة في درجة حرارة منخفضة والتي تسمى “كريوجونيكس” يجب معرفة أنه في علم التجميد يتم تخزين الجسم في درجات حرارة تقل عن -130 درجة مئوية

على أمل أن تكون بعض التكنولوجيا المتقدمة أو تقنية النانو قادرة على إعادة الشخص إلى الحياة في المستقبل “بحسب زعم الخبراء”.

ولحماية أجزاء الجسم من أي ضرر أثناء التجميد والتخزين يستخدم ممارسو التبريد بالتجميد واقيات التجميد والحفظ بالتبريد، والتي يمكن اعتبارها تقنيات مماثلة لتلك المستخدمة لمنع أعضاء الجسم المقدمة من المتبرع بالأعـ.ـضاء من التعفن بعد وفـ.ـاته.

وبالنسبة لأولئك الذين سجلوا في كريونيكس يتولى فريق الاستجابة للتجميد في حالات الطوارئ السيطرة على الجسد بعد إعلان الوفـ.ـاة طبيا

حيث يقومون في غضون ساعات من المـ.ـوت بغمر الجسم في الثلج ويضمنون وصول الأكسجين والدم إلى الدماغ، ويقوم الفريق بحقن الهيبارين في الجسم حتى لا يتخثر دمك أثناء نقله إلى مرفق التجميد من مكان الوفـ.ـاة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى