منوعات

الرضّع يمـ.ـوتون بالعشرات.. فضـ.ـيحة أفخم مشفى في بريطانيا

تأمل كل أم بأن يحصل أولادها على الرعاية الطبية والصحية اللازمة لنموهم بشكل سليم منذ لحظة ولادتهم، وترغب جميع الأمهات بالولادة بمشافي بريطانيا الفخمة لتلقي الرعاية الطبية الرائعة على يد ممرضات يوصفن بملائكة الرحمة.

لا يتوقع الآباء طيلة مدة الولادة أياماً صـ.ـعبة لأودلاهم، بل يتوقعون أن تكون أيامهم القادمة جميلة تحمل كل الخير لهم وللأطفال، وينتظر الوالدان ولادة طفلهم ليرسموا بسمة على وجههم وعلى وجه ذاك المخلوق الرائع اللطيف.

تنقلب حياة الآباء رأساً على عقـ.ـب لحظة سماعهم أخبار غير سارة عن الوليد الجديد أو عن أمه، ولا يتوقع الكثير أن هذه الأنباء يمكن أن تحدث في بريطانيا الدولة العظمى في العالم.

تلاحق مثل هذه الأنباء أفخم مشفى في بريطانيا تخصص لها وزارة الصحة البريطانية مبالغ طائلة سنويّاً للعناية بالمواليد الجديد وبالأطفال.

توفـ.ـي عشرات الأطفال أو أصـ.ـيبوا بأضـ.ـرار في الدماغ، إثر أخـ.ـطاء أثناء الولادة في واحد من أكبر المستشفيات في بريطانيا.

وفشـ.ـل المديرون في التحـ.ـقيق بشكل صحيح في ما حصل، وقاموا بتغيير التقارير لإبعاد اللـ.ـوم عن وحدة الأمومة في المشفى، بحسب تقرير لصحيفة “إندبندنت” البريطانية.

وكشف تحـ.ـقيق أجرته الصحيفة والقناة 4 الإخبارية عن أمثلة متكررة على سـ.ـوء الرعاية على مدى العقد الماضي في مستشفيات جامعة نوتنغهام، حيث أجـ.ـبر الآباء على الكفاح لمعرفة الحقيقة حول ما حدث لأطفالهم.

وتقول العائلات إنه لو تم تعلم الدروس السابقة من الأخطـ.ـاء التي حصلت، لكان من الممكن منـ.ـع حدوث المزيد من
المآسي في المستشفى

توفـ.ـي طفل بعد ساعات من خروجه من المستشفى، على الرغم من مخـ.ـاوف الأم إذ إنه لم يبك أو يرضع أبدا منذ ولادته.وتواجه نوتنغهام، التي تمتلك واحدة من أكبر ميزانيات الصحة في المملكة المتحدة

حاليا ما لا يقل عن اثنتي عشرة مطالبة بالإهـ.ـمال السريري من العائلات الثكلى ويمكن الكشف اليوم عن أن الصندوق قد دفـ.ـع بالفعل أكثر من 91 مليون جنيه إسترليني كتعويضات وتكاليف قانونية منذ ذلك الحين عام 2010

بما في ذلك 46 حالة لأطفال مصـ.ـابين بتلـ.ـف دائم في الد.ماغ و19 حالة مـ.ـوت سـ.ـريري، بالإضافة إلى 15 حالة وفـ.ـاة.
واعتـ.ـذر الرئيس التنفيذي للعائلات، وقال إنه تم إجراء تحسينات.

وتظهر الوثائق التي اطلعت عليها “الإندبندنت” أنه في بعض الحالات، كانت التقارير الطبية الرئيسية مفـ.ـقودة، أو لم يتم تقديمها مطـ.ـلقا، في حين أن البعض الآخر منها كان غير دقيق تماما.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى