الأخبار

بعد عشر سنوات من الحـ.ـرب على سوريا .. وزير خارجية نظام الأسد يـ.ـدلي بتصريحات هـ.ـامة و إيجـ.ـابيةترسم ملامح المرحلة المقبلة في سوريا

أدلى وزير الخارجية التابع لنظام الأسد فيصل المقداد بتصريحات جديدة هامة تحدث خلالها عن تحولات كبرى ترسم ملامح المرحلة المقبلة في سوريا

مشيراً إلى بروز مواقف دولية وإقليمية جديدة وعلى مختلف المستويات بشأن التعامل مع الملف السوري.وأشار المقداد في حوار أجراه مع قناة سما  المقربة من النظام السوري إلى وجود أجواء وصفها بـ الإيجابية

في مسار التوصل إلى حل للأزمــ.ـة السورية.وقال الوزير السوري في سياق حديثه إن الأجـ.ـواء الإيجـ.ـابية تتـ.ـطور بشـ.ـكـ.ـل مستمر

لافتاً إلى بروز مـ.ـواقف على مختلف المسـ.ـتـ.ـويات لوضع حل في سوريا خلال الفترة القادمة ونوه إلى وجود ما أسماه بـ انفراج  خفيف مشيراً إلى أن التحولات الكبرى بدأت بخطوات أولى وما زالت تسير إلى الأمام.

وأضاف قائلاً: “هناك بـ.ـلـ.ـورة لدى معـ.ـظـ.ـم الدول العربية بأن الـ.ـوقـــ.ـت طال، وأن سوريا عنـ.ـصـ.ـر أساسي في المنـ.ـطـ.ـقة سياسياً واجتماعياً وجغرافـ.ـياً”، وفق تعبيره.

وكشف “المقداد” أن جميع الاجتماعات واللقاءات التي عقدها في الآونة الأخيرة كانت للتعبير عن الـ.ـرغـ.ـبة في إعـ.ـادة العـ.ـلاقـ.ـات مع سوريا، وللتـ.ـأكـ.ـيد على أهـ.ـمـ.ـية دور سوريا وضـ.ـرورة عـ.ـودتـ.ـها لمـ.ـمارسـ.ـة هذا الـ.ـدور في المنطقة.

ورأى الوزير السوري أن عشر سنوات من الحـ.ـرب على سوريا لم تكن أهـ.ـدافـ.ـها بريـ.ـئة، مضيفاً: “تم استثمار مليارات الدولارات لتـ.ـدميــر سوريا، ولم يـ.ـتـ.ـم ذلك، والآن يعودون لأنهم فـ.ـشـ.ـلوا”، على حد تعبيره.

أما بالنسبة للأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد، فأعترف “المقداد” بالمعـ.ـانـ.ـاة التي يعيشها الشعب السوري في الوقت الراهن.

وأشار إلى أن ما تحمله السوريون لم يتحمله أحد في العالم، لكنه أعرب في الوقت ذاته عن أمله بأن يلعب المجتمع الدولي دوراً هاماً في عملية إعادة إعمار البلاد خلال الفترة المقبلة.

وجاء تصريحات “المقداد” بالتزامن مع مباحثات روسية إيرانية مكثفة بشأن تطورات الأوضاع في سوريا، حيث أجرى المبعـ.ـوث الخـ.ـاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية “ميخائيل بوغدانوف” محادثات هي الثانية من نوعها خلال أيام مع مسؤولين إيرانيين في طهران.

وبحسب مصادر إعلامية، فقد بحث الجانبان سبل تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين، لاسيما بما يتعلق بتواجدهما على الأراضي السورية وتعاملهما مع تطورات الأوضاع في سوريا في الفترة القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى