الأخبار

ما هو “إعلان شتوتغارت”.. وبماذا تعهد وزراء داخلية المانيا اليك التفاصيل

ما هو “إعلان شتوتغارت”.. وبماذا تعد وزراء داخلية المانيا اليك التفاصيل

قام وزراء داخلية الولايات الألمانية بزيارة لمعبد يهودي في مدينة شتوتغارت اليوم الخميس (الثاني من ديسمبر/ كانون الأول 2021) كنوع من التضامن في ظل انتشار جرائم معاداة السامية.

مقالات ذات صلة

ووقع الوزراء على إعلان مناهض للكـ.ـراهـ.ـية والتـ.ـحـ.ـريض يحمل اسم “إعلان شتوتغارت”، كما وعدوا بحـ.ـماية الطائفة اليهودية.

وقال رئيس مؤتمر وزراء الداخلية الألمان، توماس شتروبل، في كلمة له في المعبد اليوم مخـ.ـاطبا اليهود: “لستم وحدكم فنحن بجانبكم”.

وتعهد شتروبل بأن “يلاحق أفراد الشـ.ـرطة الجـ.ـرائم المعـ.ـادية للسـ.ـامية بكل حزم”، مطالبا بأن يعيـ.ـش اليهود في أمان وأن يشعروا بالأمان في ألمانيا.

وبسبب جائحـ.ـة كورونا، عقد الوزراء مشاوراتهم بشكل مزدوج جمع بين الحضور الفعلي والافتراضي، وتمثل زيارة المعبد الموعد الخارجي الوحيد للوزراء خلال مشاوراتهم.

ووقع شتروبل، وهو وزير داخلية ولاية بادن-فورتمبرغ، مع وزير داخلية سكسونيا السفلى بوريس بيستوريوس ووزير داخلية بافاريا يوآخيم هيرمان ووكيل وزارة الداخلية الاتحادية هانز-غيورغ إنغيلكه، داخل المعبد “إعلان شتوتغارت” لمنـ.ـاهضة الكـ.ـراهـ.ـية والتحريض.

ويتضمن الإعلان مطالبة الحكومة الاتحادية والولايات بعدة أمور من بينها إمكانية تحديد المجـ.ـرمين على شبكة الإنترنت وتتبع محتويات الكـ.ـراهـ.ـية والتحـ.ـريض بصورة أكثر حزما وملاحقتها على خدمات الرسائل مثل تليغرام.

من جانبها، قالت باربارا تراوب من الطائفة اليـ.ـهودية في ولاية بادن فورتمبرغ إن الإعلان يمثل إشارة مهمة بالنسبة لكل اليهـ.ـود في ألمانيا وأضافت أن البيان “تعبير عن ضرورة واقعية”.

ويشار إلى أن رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا، يوزيف شوستر، كان قد أعرب عن اعتـ.ـقاده بأن هناك حاجة كبيرة للعمل لمكافحة معاداة السامية والتطـ.ـرف اليميني في ألمانيا.

وجاء ذلك بعد عامين من الهجـ.ـوم الإرهـ.ـابي الذي استهدف كنيسا يهـ.ـوديا في مدينة هاله الألمانية.

وقال شوستر في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “انتشار الكراهـ.ـية والتحـ.ـريض، على سبيل المثال في شكل نظريات مؤامرة معادية للسامية على وسائل التواصل الاجتماعي،

مشكلة جسيمة”. وأشار إلى أنه “على المستوى السياسي والاجتماعي، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به لمكافحة تزايد معاداة السامية”.

في المقابل، أكد شوستر أن هناك حاليا العديد من المبادرات المعنية بمكافحة معاداة السامية، والتي غالبا ما يتحمل المشاركون فيها مخـ.ـاطر شخصية، لأنهم يناهضون التطـ.ـرف اليمـ.ـيني،

مشيرا إلى أنه من المهم بالنسبة لهؤلاء أن يكون لديهم أساس موثوق يستندون عليه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى