الأخبار

على أي حبل تلعب روسيا .. بعلاقاتها لعقد صفقة مع الغرب حول سوريا

يبدو أن صورة الدرج التاريخي التي نشرتها السفارة الروسية في طهران بتاريخ الحادي عشر من آب/ أغسطس الجاري والتي ظهر فيها السفير الروسي ليفان جاغاريان ونظيره البريطاني “سيمون شيركليف كانت بمنزلة رأس الجليد

لما يجري في الأروقة الروسية والغربية الصورة التي أثارت غضب إيران ودفعتها لاستدعاء السفير الروسي ليفان جاغاريان هي تذكير بلقطة تعود لحقبة الحرب العالمية الثانية تحديداً خلال مؤتمر طهران عام 1943

مقالات ذات صلة

ي بعد عامين فقط من احتلال الاتحاد السوفييتي وبريطانيا لإيران وجمعت آنذاك زعيم الاتحاد السوفييتي ستالين إلى جانب رئيس الوزراء البريطاني تشرشل والرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت.

ومن الواضح أن موسكو تعمدت توجيه رسالة عبر سفارتها في إيران لحكومة طهران وتذكيرها بأنها اشتركت مع المعسكر الغربي سابقاً من أجل احتلال إيران بالتوازي مع تعثر مفاوضات “فيينا” بين طهران ودول 5+1.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى