الأخبار

الاغتـ.ـيالات تواصل استـ.ــهداف القيادات السابقة للجيش الحر

شهدت درعا خلال الساعات الماضية تصاعدا في عمليات الاغتـ.ـيال موقعة مزيدا من الضحـ.ـايا بينهم قيـ.ـادات سابقة في المعارضة السورية.

واغتـ.ـال مسلحون مجـ.ـهولون أمس الخميس عضو اللجنة المركزية لريف درعا الغربي الشيخ أحمد البقيرات في بلدة تل شهاب الذي نقل إلى مستشفى درعا الوطني بسبب الإصـ.ـابة بعدة رصـ.ـاصـ.ـات وفارق الحياة داخله.

ونشط البقيرات خلال السنوات الماضية في حل الخلافات بين أبناء حوران كما كان من أشد الرافـ.ـضـ.ـين للوجود الإيراني والميليشيات الطائـ.ـفية في درعا وريفها.

في سياق متصل، قتل “سامر الحمد” القيادي السابق في قوات شباب السنة بعد استهدافه برصاص مجهولين على طريق خربا معربة شرقي درعا.

وعمل الحمد الذي ينحدر من قرية سهوة بلاطة في السويداء قيـ.ـادياً في قـ.ـوات شباب السنة قبل سيـ.ـطرة النظام السوري على محافظة درعا في تموز 2018 وانضم لاحقا إلى اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم

من قبل روسيا لكنه غادره بداية العام 2019 بعد خلافات مع قائد اللواء أحد العودة جاء ذلك بعد ساعات من اغتـ.ـيال العقيد المتقاعد “مأمون أحمد الجباوي في مدينة إنخل شمالي درعا.

وذكرت مصادر محلية أن مسلـ.ـحـ.ـين اقتحـ.ـموا مبنى المجلس البلدي في إنخل  وقاموا بإطـ.ـلاق الرصـ.ـاص على الجباوي الذي يشغل منصب نائب رئيس مجلس المدينة.

وكان مسلـ.ـحون مجهـ.ـولون اغتـ.ـالوا الشاب محمود علي خالد البردان المنحدر من مدينة طفس وأصابوا أدهم البرازي المنحدر من قرية العجمي إثر استهدافهما بالرصاص من قبل مجهولين على الطريق الواصل بين مدينة “طفس ومنطقة الأشعري” غربي درعا.

وقالت مصادر إن الشابين عملا ضمن فصائل الجيش الحر ثم أجريا التسوية بعد سيطرة النظام على درعا وعملا ضمن مجموعة محلية يقودها القيـ.ـادي السابق في فصائل المعارضة محمود البردان المقلب بـ أبو مرشد .

وقتـ.ـل المساعد أحمد نحلاوي المنـ.ـحدر من مدينة حلب الذي يعمل في مخفر بلدة الشجرة بعد استـ.ـهدافه بالرصـ.ـاص من قبل مجهـ.ـولين على الطريق الواصل بين بلدتي سحم الجولان نافعة غربي درعا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى