الأخبار

التفاوض مع نظام الأسد حول مسألة هامة والخارجية الأمريكية تسستبعد الحل الدبلوماسي

تحدثت الخارجية الأمريكية عن إمكانية إجراء مفاوضات مع النظام السوري خلال المرحلة المقبلة بشأن مسألة تهم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن وكل الأمريكيين وذلك دون أن تكون

هناك أي تحولات في مستوى العلاقات الدبلوماسية مع نظام الأسد وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة “نيد برايس” رداً على سؤال يتعلق بالصحفي الأمريكي المحـ.ـتجـ.ـز لدى نظام الأسد

مقالات ذات صلة

أوستين تايس إن بلاده قد تتفاوض حول هذه المسألة الهامة مع النظام في دمشق لكن دون إجراء أي تحول دبلوماسي في علاقاتها معه وفق تعبيره.

وأوضح برايس في سياق حديثه هذه المسألة على درجة عالية من الأهمية بالنسبة لإدارة بايدن وستفعل واشنطن ما بوسعها من أجل الإفـ.ـراج عن تايس في أسرع وقت ممكن.

وبيّن المتحدث الأمريكي أنه ليس لدى بلاده أولـ.ـويـ.ـة أعلى من سلامة وأمــن الأمريكيين في الخارج وهذا بالـ.ـطـ.ـبع يشـ.ـمـ.ـل الأمريكيين المحتـ.ـجـــ.ـزين ظـ.ـلـ.ـماً في الخارج وبالطبع أوستن تايس يقع في هذه الفئة الأخيرة على حد قوله.

وأشار برايس خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة 10 ديسمبر/ كانون الأول إلى أن بلاده تفصل فكرة الدبلوماسية ومساعيها للإفراج عن المواطنين الأمريكيين المحتـ.ـجـ.ـزين خارج البلاد.

لذلك فمن الممكن التفاوض مع أنظمة علاقتها معها سيئة أو منقـ.ـطـ.ـعة تماماً دون إجراء تــ.ـحـ.ـول دبلوماسي أوسع مع هذا البلد أو النظام في إشارة منه إلى نظـ.ـام الأسد.

كما شدد المتحدث الأمريكي إلى أن بلاده لن تتوانى عن بذل المزيد من الجهود للإفـ.ـراج عن “تايس”، لكن مع التأكيد على عدم تقديم تنـ.ـازلات جوهرية للنظام السوري.

وكان النظام السوري قد وضع عدة شـ.ـروط على طاولة الإدارة الأمريكية السابقة والحالية من أجل الإفـ.ـراج عن تايس من أهمها خروج كافة القـ.ـوات الأمريكية من الأراضي السورية، بالإضافة إلى التراجع عن فكرة تغيير النظام في سوريا.

وقد قوبلت شـ.ـروط النظام بالرفض من قبل إدارة ترامب وإدارة بايدن وذلك لأن كلا الإدارتين ترى أن التواجد الأمريكي في بعض المناطق السورية مهم للغاية وذو أبعاد استراتيجية، لاسيما بما يتعلق بجهود مكافحة تنظيم الـ.ـدولة في المنطقة.

وجاءت تصريحات “برايس” بعد مؤتمر صحفي عقدته “ديبرا تايس والدة الصحفي الأمريكي أوستن تايس المحتـ.ـجـ.ـز منذ نحو 9 أعوام لدى نظام الأسد.

وطالبت ديبرا تايس إدارة بايدن أن تبني على المباحثات التي جرت في وقت سابق بين مسؤولين أمريكيين ونائب رئيس النظام السوري للـ.ـشـ.ـؤون الأمـ.ـنـ.ـية علي مملوك وعلى جهود رئيس الأمـ.ـن اللبناني عباس إبراهيم بشأن قـ.ـضـ.ـية ابنها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى