الأخبار

ماهي أهداف روسيا وتحرير الشام من إدخال المساعدات إلى إدلب

في التاسع من تموز/يوليو الماض أعلن مجلس الأمن الدَّوْليّ عن تمديد آلية دخول المساعدات عبر الحدود لسوريا على مرحلتين لمدة عام من معبر باب الهوى بعد موافقة روسيا عليه.

لكن شهدت هذه الفترة تسجيل دخول أكثر من 40 شاحنة إغاثية عبر ثلاثة دفعات إلى محافظة إدلب عبر ممرات أشبه بالعسكرية تصل بين مناطق القوات الحكومية السورية ومواقع سيطرة “هيئة تحرير الشام” شمال غرب سوريا.

وعبرت قافلة من المساعدات إلى محافظة إدلب يوم الجمعة الماضي، قادمة من مواقع سيطرة القوات الحكومية بمدينة سراقب، عبر معبر “ترنبة” الواقع على الطريق الدولي حلب اللاذقية.

مصدر خاص لـ”الحل نت أكد أن الأهداف الأولى لروسيا من إدخال المساعدات إلى محافظة إدلب التي تسيطر عليها “هيئة تحرير الشام” هي إعادة شرعنة حكومة دمشق دوليا .

وتمهيد لمنع قرار إدخال المساعدات في العام المقبل عن طريق معبر “باب الهوى” تحت حجة أن دمشق أوصلت في مرات سابقة قوافل إلى منطقة إدلب.

مضيفاً أن روسيا أصرت عند موافقتها تمديد قرار الأمم المتحدة، والذي ينص على دخول المساعدات التركية إلى إدلب عبر معبر باب الهوى

على النقطة المتضمنة عبور قوافل عن طريق القوات الحكومية ونقل مواد إغاثية متواجدة في محافظة حلب إلى محافظة إدلب

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى