الأخبار

ماقصة توحيد المعارضة وتشكيل تكتل سياسي.. مصادر مقربة من رياض حجاب تكشف تفاصيل الاجتماع الذي سيقام قريبا

ماقصة توحيد المعارضة وتشكيل تكتل سياسي.. مصادر مقربة من رياض حجاب تكشف تفاصيل الاجتماع الذي سيقام قريبا

كشفت مصادر مقربة من رئيس الوزراء السوري الأسبق رياض حجاب، ماهية الاجتماع المزمع عقده في العاصمة القطرية الدوحة في شهر شباط/فبراير من العام المقبل 2022.

وأضافت المصادر لبلدي نيوز، أن حجاب بصدد إقامة “ندوة علمية سياسية” في شهر شباط/فبراير من العام المقبل بالعاصمة القطرية الدوحة، دعا إليها مراكز دراسات سورية

إضافة للمعارضة الرسمية مثل ائتلاف قوى الثورة والمعارضة وتشكيلات معارضة أخرى وممثلين لمنظمات المجتمع المدني وممثلي الجاليات السورية في الخارج وشخصيات بارزة من النسيج السوري.

وحول هدف الندوة أو اللقاء، لفتت المصادر إلى أن “العنوان الرئيسي سيكون سوريا إلى أين، بمعنى أنه بعد حوالي 11 سنة ما الواجب عمله وما هي الأخطاء وما هي الإيجابيات خلال الفترة الماضية”، منوهة إلى أنها جلسة لجميع السوريين الذين لم يلتقوا ببعضهم منذ العام 2017″.

وأكدت المصادر أن أهم أهداف اللقاء هو التأكيد على أن المعارضة السورية مازالت موجودة وليس كما تتحدث روسيا والنظام حول عدم وجود معارضة، بل لازالت المعارضة موجودة وقادرة على الجلوس متحدة ومتفقة على الانتقال السياسي”.

وحول برنامج الندوة، قالت المصادر إنها ستكون على مدار يومين متتاليين، مقسمة على 8 جلسات، وكل جلسة منها تناقش 3 أوراق يعدها أكاديميون وسياسيون وباحثون لمناقشة الواقع السوري وواقع النظام والمعارضة والواقع العسكري والاقتصادي واستشراف المستقبل

وما السيناريوهات التي ممكن أن تحصل وآليات الحوكمة في مناطق المعارضة وطرق وآلية التشبيك بين السوريين وآليات تفعيل منظمات المجتمع المدني وآلية إجبار النظام على تطبيق الانتقال السياسي

مضيفة أن جميع ما ذكر من أوراق، يجري العمل عليها منذ مدة زمنية تقارب الشهرين من قبل مراكز أبحاث سورية تحوي اختصاصيين وأكاديميين، دون تسمية من هذه المراكز أو الأكاديميين ومن يدعمهم.

وأردفت المصادر، أن “الجلسة الأخيرة للندوة ستكون للتوصيات”، مضيفة أن “لها أهمية كبيرة سيما أنها صادرة بطرق مهنية وعلمية من قبل سياسيين وأكاديميين وشخصيات لها احترام من السوريين عموما والثورة خصوصا”، حسب تعبير المصادر.

ونفت المصادر، أن ينتج عن الندوة أو اللقاء أي جسم أو ائتلاف أو كتلة جديدة، إنما هدفها للوصول إلى طروحات تخدم السوريين.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو التقى مطلع الشهر الجاري بالعاصمة القطرية الدكتور رياض حجاب رئيس الوزراء السوري المنشق عن نظام الأسد.

وقال جاويش أوغلو، في تغريدة نشرها عبر “تويتر” حينها، إنه ناقش مع حجاب آخر التطورات في سوريا خلال اجتماعهما في الدوحة

ويعتبر الاجتماع المذكور هو الثاني من نوعه خلال العام 2021 بين وزير الخارجية التركي ورئيس الوزراء المنشق، إذ التقيا في الدوحة في آذار/مارس الماضي، دون تقديم أي معلومات عن القضايا التي تمت مناقشتها خلال الجلسة.

تجدر الاشارة الى ان رياض حجاب كان يشغل منصب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات قبل أن يستقيل من المنصب في شهر تشرين الثاني من عام 2017، قبل يومين من عقد مؤتمر بالرياض وقتها لتشكيل هيئة جديدة تسبق انطلاق محادثات جنيف.
المصدر: بلدي نيوز

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى