الأخبار

سيناريو مرعـ.ـب ينتظر سورية المقسمة إلى 3 دويلات و5 جيـ.ـوش

سيناريو مـ.ـرعب ينتظر سورية المقسمة إلى 3 دويلات و5 جـ.ـيوش

خمسة عـ.ـناصر مفتاحية خيّمت بظلِّها على سوريا وأهلها، حيثما كانوا، في السنة المنصرمة. جميع الخيوط، ليست بذات الأهمية، لكنّ تشابكها ومآلاتها ستترك أثراً في مستقبل البلاد والعباد خلال السنة المقبلة أو السنوات اللاحقة،

كما أنها ستترك آثارها في قرارات «اللاعبين» الخارجيين والجيـ.ـوش الخمسة (روسيا، وإيران، وتركيا، وأميركا، وإسرائيل) والتأرجح بين التسويات والصدامات على أرض الشام.

دولة و «دويلات»

للسنة الثانية، بقيت خطوط التماس ثابتة في الدولة السورية بين مناطق النفوذ الثلاث أو «الدويلات السورية»: واحدة تحت سيطرة الحكومة بدعم روسي وإيراني، وتشكّل تقريباً ثلثي مساحة سوريا البالغة إجمالاً 185 ألف كلم مربع، وسط البلاد وغربها وجنوبها،

كانت قبل سنوات تسمى «سوريا المفيدة»، إلى أن تم اكتشاف أن سوريا المفيدة حقاً تقع في الضفة الأخرى من نهر الفرات، وهي تشكل المنطقة الثانية من حيث الثروات والمكونات والجيوسياسيات التي تختزن معظمها، وتمثل من حيث الجغرافيا أقل من ربع مساحة البلاد،

وتقع هذه المنطقة تحت سيـ.ـطرة التحالف الدولي بقيادة أميركا وحلفائها في «قـ.ـوات سوريا الديمقراطية» الكردية – العربية، وتقع عموماً شرق نهر الفرات، مع جيبين في منبح بريف حلب شمالاً وفي التنف جنوب شرقي البلاد، قرب حدود الأردن والعراق.

في اللعبة الكبرى، يقع «الجيب الكبير» في زاوية الحدود السورية – التركية – العراقية. ولهذا معنى كبير. يضاف إليه جيب جيوسياسي آخر، يقع في الزاوية السورية – العراقية – الأردنية، في قاعدة التنف. يضاف إليه عنصر آخر، وهو أن هذه القاعدة هي «العين الساهرة»، التي تستفيد من طاقاتها إسرائيل في الإطلالة استـ.ـخبـ.ـاراتياً على سوريا والعراق… و«معاقل إيران».

أما منطقة النفوذ الثالثة فهي تقع تحت سيـ.ـطرة فصـ.ـائل سورية أو «مهاجِرة» مختلفة، مدعـ.ـومة بدرجات متفاوتة من الجيـ.ـش التركي، وتضم ثلاثة جيوب: واحد بين رأس العين وتل أبيض شرق الفرات، وثانٍ في عفرين وجرابلس والباب بريف حلب شمال سوريا، والثالث في إدلب وأقسام من أرياف حماة واللاذقية وحلب، في شمال غربي البلاد.

وتشكل هذه الجيوب نحو عشرين ألف كيلومتر، أي ضِعف مساحة لبنان. وتضم بشرياً نحو 3.5 مليون شخص، يضاف إليهم عدد مماثل يقيمون لاجئين في تركيا، التي «تحتضن» أكبر عدد من المقترعين السوريين في حال أُتيحت لهم ذات يوم فرصة الاقتراع. إنهم حقاً «خزان بشري».

ومع لمسة مبالغة، يذكّر واقع «الدويلات الثلاث» تحت المظلة الروسية منذ 2015 بـ«دويلات سوريا» خلال فترة الانتداب الفرنسي في العقود الأولى من القرن الماضي، إذ منذ الاتفاق بين الرئيسين الروس فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان في موسكو في 5 مارس (آذار) من عام 2020 لم يطرأ تغيير كبير على هذه الخطوط بين «الدويلات».

وقد سعت دمشق، بل وعد موالون للسـ.ـلطات، بشن حمـ.ـلة عسـ.ـكرية للتقدم نحو إدلب، لكن الجانب الروسي كان ينصح ثم يردع هذه الرغبات، التزاماً بتفاهماته مع تركيا. وهي التزامات مرتبطة بلعبة أكبر بين بوتين وإردوغان تخص ليبيا وناغورنو قره باغ وأوكرانيا ومصير «حلف شمال الأطلسي»،

وصفـ.ـقات اقتصـ.ـادية وعسـ.ـكرية وجيوسيـ.ـاسية بين أنقرة وموسكو. في ظرف كهذا، مسكينة دمشق وإدلب عندما ترتميان على طاولة «القيصر» بوتين و«السلطان» إردوغان.

الجـ.ـروح ليست أقل عمقاً عندما تشرَّح الخريطة السورية على طاولة البيت الأبيض والكرملين. إذ تعززت خطوط التماس في السنة الماضية لدى تسلم الرئيس جو بايدن الحكم، والانسـ.ـحاب الكارثي من أفغانستان،

حيث اتخذت واشنطن قراراً بعدم الانسحاب العسـ.ـكري من شمال شرقي سوريا، وأبلغـ.ـت ذلك إلى الروس وحلفائها الأكراد السوريين، بحيث بدا أن الوجود العسـ.ـكري الأميركي باقٍ على حاله، على الأقل إلى نهاية ولاية بايدن بعد ثلاث سنوات.

هذا الثبات الأميركي، لم يعد رهن تغريدة من «المغرد الكبير» دونالد ترمب، إذ يعود ثبات الخطوط أيضاً إلى تفاهمات عسـ.ـكرية روسية – أميركية تضبط العمليات بين الجيـ.ـشين منذ منتصف 2017، وجرى تأكيدها في نهاية 2019 بعد الانسحاب الجزئي الأميركي بقرار أو تغريدة من ترمب، ودخول قـ.ـوات روسية وسورية وتركية إلى منطقة النفوذ الأميركية.

أمام الثبات في الخطوط، فقد حصل تغيير وحيد في جنوب غربي سوريا، إذ إن الجانب الروسي قاد أو فرض عملية مصالحات، تضمنت «انقلاباً» على تفاهمات سابقة أميركية – أردنية – روسية في منتصف 2018،

وقضـ.ـت وقتذاك بعـ.ـودة قـ.ـوات الحـ.ـكومة مقـ.ـابل خـ.ـروج إيران وتخـ.ـلي المعـ.ـارضة عن السـ.ـلاح الثقـ.ـيل. التسويات الجديدة قضت بتخلي المـ.ـقاتـ.ـلين المعارضين عن جميع أنواع السـ.ـلاح، بما فيه الشخصي، وعودة كاملة لدمشق إلى درعا «مهد الثورة» التي انطلقت في ربيع 2011، ذاك الربيع الذي لا يحبه بوتين، واكتوى بنـ.ـيرانـ.ـه في دول الكتلة الشرقية قبل عقود.

قَبِلت قوى إقليمية، تقدم العربات الروسية إلى جنوب سوريا، على أمل، أو رهان، بأن يؤدي ذلك إلى إبعاد إيران عن حدود الأردن وخط فصل الاشـ.ـتـ.ـباك في الجولان مع إسـ.ـرائيل. لم لا، ما دام أنه ليست هناك ضمانة أخرى لـ«حمـ.ـاية أمن الحلفاء» جنوب سوريا، غير الجرأة الروسية؟

المصدر: الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى