الأخبار

لأول مرة.. محامية الرئيس العراقي الراحل صدام حسين تكشف ما قاله لها

لأول مرة.. محامية الرئيس العراقي الراحل صدام حسين تكشف ما قاله لها

أزاحت المحامية اللبنانية الشهيرة، بشرى خليل، والتي كانت تتولى مهمة الدفاع عن الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، الستار عن جملةٍ من الأسرار التي اكتنفت عليها محاكمته وكواليس الحوارات الجانبية التي كانت تدور بينهما، وسبب دفاعه عنها أمام القضاة.

مقالات ذات صلة

وفي التفاصيل، أجرت صحيفة “الوطن” المصرية، حواراً مع المحامية اللبنانية، بشرى الخليل، أجابت فيه الأخيرة على مجموعةٍ من التساؤلات المتعلقة بمحاكمة الرئيس الراحل.

وكان سؤال الصحيفة الأول:
“عزة نفس الرئيس صدام حسين دائما ما كانت حاضرة حتى داخل قاعة المحكمة.. كيف تعامل معها القضاة والأمريكان؟”

فكانت إجابة محاميته على السؤال كالتالي:”كانت هناك محاولة من الأمريكان لتحطيم معنويات وثقة صدام حسين بنفسه، ولكسره أمام الرأي العام العربي ليكون عبرة في رأيهم لمن يمانع سياساتهم في المنطقة،

بوضعه داخل قفص على مستوى منخفض من منصة هيئة المحكمة، والأمر نفسه مع موكلي دفاعه، إلا أنّ هذه المظاهر لم تؤثر عليه، وفرض هيبته على المكان، وكانت شخصيته هي الأقوى داخل جدران المحكمة”.

السؤال الثاني:
“كيف أحرجت هيبة صدام حسين القضاة داخل المحكمة؟”

وبيّنت المحامية في معرض ردها على هذا السؤال، قائلةً:

“كان الضبــ.ـاط الأمريكان والقضاة وكل من داخل المحكمة، يتحركون على وقع حركة صدام حسين، وهذه صفات الشخصيات القيادية، بعيداً عن تأييد أو رفض سياسته، إذ كان عند دخوله القاعة يقف جميع الحضور، فيصرخ فينا القاضي “لماذا تقفون؟

إنه متهم”، ولم نكن نرد عليه، وذلك الأمر لم يعجبهم، ما جعلهم يدخلون صدام أولا للقاعة، ثم يدخلونا بعده”.

“السؤال الثالث:
وجودك داخل قاعة المحكمة تسبب في اضطراب القاعة.. لماذا صرخ القاضي في وجهك وأراد إخراجك؟”

فكان رد المحامية اللبنانية: “عند حضوري أول جلسة استجواب اندهشت من وجود ضـ.ـباط أمريكان داخل قاعة المحكمة، فقلت لزملائي كيف يجلسون في قاعة يحاكم فيها عـ.ـدوهم؟

وهو الأمر نفسه الذي حاول صدام لفت نظر هيئة المحكمة إليه قائلا: “هذه محكمة أمريكية”، باعتبار أن هذا وحده كفيل أن يبطل أي قرار يصدره القضاة، ويؤثر على مجريات الجلسة، ما أغضب القاضي فصرخ موجها حديثه لي: “أنتِ تثيرين الفوضى، وإذا كررتِ هذا سنخرجك من القاعة”.

وتابعت سردها للتفاصيل، قائلةً: “غضب القاضي أسعدني لأنه اعتداء على الدفاع، وفي هذه الحالة هو اعتـ.ـداء على المتهم أيضا،

فخفضت من صوتي وقلت له بكل هدوء: “رئاستكم الكريمة تهـ.ـددني بإخراجي من القاعة لماذا؟ أنا أستعمل حقي بالدفاع عن موكلي، ورئاستكم قالت إنه لا يوجد ضبـ.ـاط أمريكان، وأنا قلت يوجد، نعم هؤلاء أمريكان وأشرت إليهم”، وهنا حل الصمت لحظات داخل قاعة المحكمة”.

السؤال الرابع:
وحين سؤالها عن السر الذي يقف خلف دفـ.ـاع صدام حسين عنها أمام القضاة؟

قالت المحامية بشرى الخليل: “في الجلسة التالية، أراد القاضي إخراجي من قاعة المحكمة، وصرخ في وجهي: “أنت تثيرين الفوضى”، وفي كل مرة حاولت أستفهم، كان رده لي

“اخرجي”، فطلبت طرح سؤال أولا ووافق المدعي العام، هنا رفعت صور ما فعله الجيـ.ـش الأمريكي بالعراقيين في معتـ.ـقل أبو غريب، ووجهت سؤالي للقاضي: “لماذا لم تلاحق محكمتك من ارتكبوا هذه الجـ.ـريمة بحق الشعب العراقي؟”

ثم أدرت الصورة باتجاه صدام قائلة له: “أرأيت ما فعلوه بالشعب العراقي في غيابك؟”..لم أكن أعلم وقتها أن صدام حسين يجهل ما حدث بالعراقيين في “أبو غريب”، فرأيت عينيه كأنها ستطير من وجهه

وملامحه كأنه سيزأر، هنا أخفيت الصورة عنه خوفا عليه ورفقا به، ورفعتها في اتجاه عدسات وسائل الإعلام لتوثق الصور، خوفًا من أن تجتزأ هذه اللحظات من فيديو المحاكمة، ويخفون ما حدث عن العالم”.

وتابعت حديثها، قائلةً: “خرجت من قاعة المحكمة إلى غرفة المحامين التي بها شاشة تُظهر ما بداخل القاعة، ورأيت القاضي يقول: “هذا جنون اللي صار”، فصـ.ـرخ فيه صدام حسين، قائلا عني: “هذه فوق راسك”، وأعتبر هذه الجملة للتاريخ، ووقوفي بجانبه في المحكمة من أهم الصفحات بحياتي المهنية والإنسانية كعربية”.

السؤال الخامس
ولدى سؤالها عن “كيفية دخولها بصور “أبو غريب” إلى الجلسة بالرغم من التفتيش الدقيق؟”

فكان جواب المحامية اللبنانية كالتالي: “كنا نخضع لخمسة حواجز تفتيش منذ بداية حديقة المحكمة حتى دخول قاعة الجلسة،

وكذلك تحقيق شخصي مع وكالة المخـ.ـابرات المركزية الأمريكية “CIA”، وجهاز كشف ما بداخل الحقائب، وبالصدفة كنت أضع الصور داخل حقيبة المحاماة كل واحدة منهم بوجه الأخرى، فتظهر على الشاشة صورة بيضاء، وهو أمر لم أكن أقصده”.

كواليس أول حوار دار بينها وبين صدام حسين

وفي معرض حديها عن أول حوار دار بينها وبين صدام حسين، كشفت بشرى الخليل قائلة: “أول لقاء معه قلت له: “يا سيادة الرئيس المحكمة مفصلة على الإعــ.ـدام:”..أجاب.. “أنا أعلم الحكـ.ـم وما يهمني.. يهمني حكـ.ـم الشعب.. أنا محكـ.ـوم عليّ بالإعـ.ـدام منذ كان عمري 17 عاماً، وهذا العمر كله عشته زيادة”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى