منوعات

ملف سري منذ 30 عاماً يخص صدام حسين يُكشف للمرة الأولى

صدام حسين المجيد (28 نيسان 1937 – 30 كانون الأول 2006) خامس رئيس لجمهورية العراق والأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى للقـ.ـوات المسـ.ـلحة العراقية في الفترة ما بين عام 1979م وحتى 9 أبريل عام 2003م،

ونائب رئيس جمهورية العراق عضو القيادة القطرية ورئيس مكتب الأمن القومي العراقي بحزب البعث العربي الاشتراكي بين 1975 و1979.

برز إبان الانقـ.ـلاب الذي قام به حزب البعث العراقي – ثورة 17 تموز 1968 – والذي دعا لتبني الأفكار القومية العربية والتحضر الاقتصادي والاشتراكية والعلمانية، كما لعب صدام حسين دورًا رئيسيًا في انقـ.ـلاب حزب البعث عام 1968 والذي وضعه في هرم دولة البعث كنائب للرئيس البعثي اللواء أحمد حسن البكر

وأمسك صدام بزمام الأمور في القطاعات الحكومية والقـ.ـوات المسـ.ـلحة المتصـ.ـارعتين في الوقت الذي اعتبرت فيه العديد من المنظمات قادرة على الإطـ.ـاحة بالحكومة. وقد نمى الاقتصاد العراقي بشكل سريع في السبعينيات نتيجة سياسة تطوير ممنهجة للعراق بالإضافة للموارد الناتجة عن الطفرة الكبيرة في أسعار النفط في ذلك الوقت.

وصل صدام إلى رأس السلطة في دولة بعث العراق، حيث أصبح رئيسًا لجمهورية العراق وأمينا قطريا لحزب البعث العربي الاشتراكي عام 1979 م بعد أن قام بحملة لتصفية معارضيه وخصومه في داخل حزب البعث بدعوى خيانتهم للحزب. وفي عام 1980 دخل صدام حربًا مع إيران استمرت 8 سنوات من 22 سبتمبر عام 1980م حتى انتهت الحـ.ـرب بتفاهم سياسي عراقي-

إيراني في 8 أغسطس عام 1988. وقام بعد انتهائها بإهداء إيران 120 طائرة حربية روسية الصنع. وقبل أن تمر الذكرى الثانية لانتهاء الحرب مع إيران غزا صدام الكويت وأصبح مصدر تهديد لأمن الخليج العربي في 2 أغسطس عام 1990. والتي أدت إلى نشوب حرب الخليج الثانية عام 1991م.

ظل العراق بعدها محـ.ـاصرًا دوليًا حتى عام 2003 حيث احتـ.ـلت القـ.ـوات المسـ.ـلحة الأمريكـ.ـية كامل أراضي الجمهورية العراقية بحجة امتلاك العراق لأسـ.ـلحة الدمار الشامل ووجود عنـ.ـاصر لتنظيم القاعدة تعمل من داخل العراق.

قبض عليه في 13 ديسمبر عام 2003م في عملية سميت بالفجر الأحمر. جرت بعدها محاكمته بسبب الجرائم التي اتهم بها ونُفِّذ حكم الإعـ.ـدام به في 30 ديسمبر عام 2006 م.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى