منوعات

جمعية الجمجمة والعظام منظمة سرية تدير حروب الكوكب من أعضائها ومن لقب فيها بيأجوج

بين أعضائها رؤساء أمريكيين ولقب جورج بوش فيها مأجوج فقد تأسست جمعية جمجمة وعظام في عام 1832 بعد نزاع بين جمعية ليونيان وجمعية الإخوة في الوحدة وجمعية كالوبين على جوائز فاي بيتا كابا لذاك الموسم.

تعاون ويليام هنتنغتون راسل وألفونسو تافت في تأسيس جمعية الجمجمة والعظام.كان أول الأعضاء الكبار هم راسل وتافت و 12 عضو آخر الأسماء البديلة للجمجمة والعظام هي الأمر والأمر 322 وإخوان الموت.

تدير جمعية راسل ترست أصول الجمعية وهي رابطة للخريجين تأسست عام 1856 وسُميت على اسم المؤسس المشارك للرابطة راسل ودانيال كويت جيلمان (عضو جمجمة وعظام).

نشر ليمان باغ أول وصف موسع لجمعية جمجمة وعظام في عام 1871 في كتابه «أربع سنوات في ييل» كاتبًا: «الغموض الذي يدور حول وجودها حاليًا يشكل لغزًا كبيرًا ولا تمل أحاديث النميمة في الكلية عن مناقشة ذلك».

عزا بروكس ماثر كيلي الاهتمام في مجتمعات ييل الكبرى إلى حقيقة أن الأعضاء الأصغر سنًا من طلاب السنوات الأولى، يعودون إلى الحرم الجامعي في السنوات التالية، ليتبادلوا المعلومات حول طقوس المجتمع، بينما لا يعود الطلاب المتخرجون الذين يكونون على معرفة بها.

تختار جمعية جمجمة وعظام أعضاء جدد من الطلاب كل ربيع كجزء من يوم النقر بجامعة ييل، وهي تمارس ذلك منذ عام 1879. منذ إدراج المجتمع للمرأة في أوائل التسعينات

اختارت جمعية جمجمة وعظام خمسة عشر رجلًا وامرأة من السنة الأولى للانضمام إلى المجتمع. تختار جمعية جمجمة وعظام أولئك الذين تعتبرهم قادة للحرم الجامعي وشخصيات بارزة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى