منوعات

قرية سكانها أقزام وأبنيتها تأخذ شكل الفطر.. ماهي اللعنة الغامضة التي جعلتهم على هذا الحال؟..(صور)

لازالت الصين المعروفة عالميا بأساطيرها و خرافاتها العديدة تنسج الأخبار و الحكايات الخيالية التي يكتنفها الكثير الكثير من الغموض و الأسرار ..و لكن هذه المرة بادعاءات لا يتقبلها عقل بشري كما عادتها في رواياتها الأسطورية!

القصة تكمن في مقاطعة سيتشوان جنوب غرب الصين، في قرية يانجسي تحديدا.. قرية عجيبة من حيث أبنيتها التي تأخذ شكل الفطر!! كما قرية السنافر! ..غريبة من حيث قاطنيها قصيري القامة كما حكايات الأقزام !

لفتت هذه المملكة الشبيهة بالقرية الباحثين و محبين الاستكشاف و المعرفة لفك سر الغموض الذين يكتفها في كامل تفاصيلها لكون سكانها أقزامًا

و يمثل متوسط أعمار سكان هذه القرية بين 36 إلى 80 عاماً، ولا يوجد أي تفسير علمي منطقي لهذه الظاهرة ما أدى إلى منحها لقب “قرية الأقزام”.

وهناك أساطير تقول بادعاءات معمرين فيها إن قرية يانجسي كانت قرية عادية إلى أن جاءت ليلة صيفية وأفسدت كل شيء..!

تقول الرواية بانتشار مـ.ـرض خبـ.ـيث جعل السكان يعانون من حالات غريبة، وتأثر كل الأطفال من سن الـ5 حتى الـ7 وتوقفوا عن النمـ.ـو جسـ.ـدياً، كما عانى البعض حسب ادعائهم أيضاً من حالات إعـ.ـاقات مختلفة!

توافد العلماء الخبراء و الباحثين من مختلف المجالات إلى القرية لدراسة المياه والتربة والحبوب في المنطقة والأفراد المتضررين حسب زعمهم لعلهم يساعدون في فك هذا اللغز المحير بأدلة علمية مقنعة.

كل محاولاتهم لكشف سر هذه القرية باءت بالفشل لعدم وجود أي دليل علمي ملموس على سبب الحالة المباشر كما ورد على ألسنتهم!

و رجح الكثير من العلماء و الزوار الذين ارتادوا القرية أنها بكامل تفاصيلها و أبنيتها و حتى سكانها سياحية بامتياز!!

تجذب القرية الزوار و السياح لعالم أقرب إلى عالم حكايات الأطفال السحري و ليس هناك أي مـ.رض انتشر في 1951 كما عبر كبار السن فيها.

توصل علماء إلى قيام مجموعة ممن يعانون من مـ.ـرض التقـ.ـزم المعروف بجمع بعضهم و العيش معا بعيدا عن تنمر طوال القامة المحيطين بهم فحولوا المحنة إلى منحة بمنطقة ساحرة و مميزة

تجعل من يزورها يشعر كأنه يعيش في قصص الأطفال الخرافية و ما تزال أخبار و روايات سكان هذه القرية الطريفة تنتقل من جيل إلى جيل محولة المملكة إلى القرية اللغز!!

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى