منوعات

ثـ.ـورة في الذكاء الصناعي من جامعة بوسطن الأمريكية .. رؤية “ما خلف الجدران” بات ممكناً الآن ..فيديو

علم الذكاء الصناعي الحديث يذهلنا يوماً بعد يوم بتطبيقاته السـ.ـحرية الأشبه بأفلام الخيال العلمي فقد أخرجنا الذكاء الصناعي وتطبيقاته إلى عالم شبيه بالخيال ..ومن الخيال الذي حوله علم الذكاء الصنعي إلى حقيقة هو رؤية ما خلف الجدران! فهل بات هذا ممكناً؟

كان هذا الأمر حُلماً لقرون طويلة من الزمن، حتى أنه كان في إحدى الحقب التاريخية القديمة، أشبه بأعمال السـ.ـحر والشعـ.ـوذة، وتناولته العديد من أفلام الخيال العالمي والـ «فانتازيا»، فكيف للإنسان العادي أن يرى ما خلف الجدران..؟

كيف له أن يرى ما الذي يحدث هناك، ومن يمشي خلفها وماذا يفعل..؟ولكن يبدو أنه في هذا العام، الأمر خرج من كونه خيالاً أو سـ.ـحراً، وأصبح واقعاً حقيقياً.. أجل واقعاً إذ إن العِلم تمكن من جعل الرؤية عبر الجدران مع الذكاء الاصطناعي حقيقةً

ولكن كيف حدث هذا الأمر..هذا السؤال الأخير، يُجيب عليه فريق من جامعة «بوسطن» ومعهد «ماساتشوستس» الأمريكيين للتكنولوجيا، ضمن مختبر الذكاء الاصطناعي وعلوم الكمبيوتر، عقب تمكنهم من تطوير نظام ذكاء اصطنـ.ـاعي جديد

أطلقوا عليه اسم «ار آف – بوس RF-Pose»، بإمكانه رؤية الأجسام من خلال الجدران، وذلك من خلال إعادة تمثيل حركة الشخص عند المشي أو الجلوس أو الوقوف خلفها وذلك عبر تقنية تصوير حاسوبية تعمل على عزل الظلال التي يتم التقاطها

بواسطة «كائنات مخفية»، وذلك باستخدام «خوارزميات» معينة لإعادة بنائها.وكان فريق الباحثين الأمريكي قد قدم ابتكاره العلمي الجديد، خلال فعاليات المؤتمر الدولي «IEEE» الذي يختص بمجال «التصوير الحاسوبي ICCP» في العاصمة اليابانية طوكيو.

تستطيع تقنية «ٌRF-Rose» تحليل الظلال بعد عزلها عن الجسم المتحرك وتصويرها بكاميرات مخفية بالجدران مع إعادة بنائها مرة أخرى من خلال خوارزميات حاسوبية متطورة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى