الأخبار

مصادر تكشف عن خيانة السلطة الفلسطينية للقضية السورية بعد الصفقة التي دارت بينها وبين الاسد حول هذا الامر

كشفت صحيفة “المدن” اللبنانية عن صفقة جديدة بين نظام الأسد والسلطة الفلسطينية بشأن مخيم اليرموك، في العاصمة السورية دمشق.

وأضافت أن الزيارة الأخيرة لأمين سر حركة فتح، جبريل الرجوب، إلى دمشق، تم خلالها التوصل لصيغة جديدة، تسمح للحركة بإدارة المخيم والبدء بإعادة إعمارة.

مقالات ذات صلة

وأوضحت المصادر أن الاتفاق المبدئي يقضي بجعل إدارة المخيم بيد السلطة الفلسطينية، والسماح للأخيرة بجمع أموال لإعادة إعماره، ولو بشكل جزئي، مقابل قيام السلطة بدعم التطبيع العربي مع الأسد.

ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية أن مثل تلك الخطوة تصب في صالح نظام الأسد، لكونها ستسهم بطمس جرائمـ.ـه بحق 220 ألفًا من سكان المخيم.

وتعرض المخيم، كغيره من أحياء دمشق التي شهدت انتفاضـ.ـةً ضد حكم الأسد، حصـ.ـارًا مطبقًا وقصـ.ـفًا عنـ.ـيفًا من قبل النظام، منذ العام 2013، إلى أن أعاد السيطرة عليه في العام 2018، بعد أن هجّـ.ـر كل سكانه.

الجدير ذكره أن اللاجئين الفلسطينيين تعرضوا للقـ.ـتل والاضـ.ـطهاد والاعـ.ـتقال على يد أجهزة النظام الأمنية، حالهم كحال السوريين، ولجأ عشرات الآلاف منهم إلى دول الجوار، وبلدان أوروبا، كما نزح الآلاف إلى الشمال السوري.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى