الأخبار

طبول الحـ.ـرب تقرع..الجيش الأردني يعلن قتـ.ـل 27 شخض حاولوا إدخال هذا الشيئ عبر حدود سوريا فهل تنتشر سوريا عسـ.ـكريا قرب حدود الاردن.؟

أعلن الجيش الأردني في بيان أصدره اليوم الخميس أنه أحبط عددا من محاولات تهريـ.ـب كميات كبيرة من المواد المخـ.ـدرة، وقتـ.ـل 27 مهربا لدى محاولتهم اجتياز الحدود من سوريا إلى المملكة بإسناد من مجموعات مسلحة.

ونقل البيان عن مصدر عسكري مسؤول قوله إن الجيش “بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية” قام فجر الخميس “بعمليات نوعية متزامنة على عدة واجهات (على الحدود) ضمن منطقة المسؤولية”.

مقالات ذات صلة

وأضاف أن هذه العمليات سمحت “بإحباط محاولات تسلـ.ـل وتهـ.ـريب كميات كبيرة من المواد المخدرة، قادمة من الأراضي السورية”.

وتابع الجيش أنه “تم تطبيق قواعد الاشتباك (…) مع المهربين الذين كانت تساندهم مجموعات أخرى مسلحة، مما أدى إلى مقـ.ـتل 27 شخصا وإصابة عدد من المهربين وفرارهم إلى العمق السوري”.

وأشار البيان إلى أنه “تم اجراء تفتيش أولي للمنطقة، وعثر على كميات كبيرة من المواد المخدرة”.

محاولات تسـ.ـلل

وأكد المصدر أن القوات المسـ.ـلحة “ستضرب بيد من حديد وتتعامل بكل قوة وحزم مع أية محاولات تسـ.ـلل أو تـ.ـهريب، ومنع كل من تسول له نفسه العبث بالأمن الوطني”.

وخلال السنوات الماضية، شهد الأردن مئات محاولات التـ.ـسلل والتهـ.ـريب، خاصة من سوريا (شمال) والعراق (شرق)؛ نتيجة تردي الأوضاع الأمنية في البلدين.

وتؤكد عمان أن 85% من المخدرات التي تضبط معدة للتهريب إلى خارج الأردن.

وكان الجيش أعلن الاثنين إحباط محاولة تهريب كميات كبيرة من المخدرات من سوريا إلى الأردن.

وقد أعلن الجيش في 17 يناير/كانون الثاني الجاري مقـ.ـتل ضابط وإصابة 3 جنود من حرس الحدود في اشتباك مع مـ.ـهربي مـ.ـخدرات على الحدود مع سوريا، وبعد أيام توفي أحد المصابين متأثرا بجروحه.

وشدّد الأردن الذي يستضيف نحو 1,6 مليون لاجئ سوري منذ اندلاع الأزمة في سوريا في مارس/آذار 2011، خلال السنوات القليلة الماضية، الإجراءات عند حدوده مع سوريا التي تمتد لأكثر من 300 كلم، وأوقف وسـ.ـجن عشرات المقاتـ.ـلين، لمحاولتهم التـ.ـسلل إلى الأراضي السورية للـ.ـقتال هناك.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى