الأخبار

عقب استلامه رئاسة الانتربول..المحكمة العليا في بريطانيا توافق على محاكمة رئيس الإنتربول الدولي الإماراتي “الرايسي” بهذه التـ.ـهمة

حصل بريطاني اعتقل في الإمارات العربية المتحدة في يناير/كانون الثاني 2019، ويقول إنه تعرض للتعـ.ـذيب بعد ذهابه لقضاء عطلة هناك، على موافقة المحكمة العليا في أواخر الشهر الماضي لطلب اتخاذ إجراءات قانونية ضد رئيس الإنتربول.

وكان علي عيسى احمد، وهو مواطن بريطاني سوداني المولد، رفع دعوى ضد اللواء احمد ناصر الذي عين رئيسا جديدا للانتربول في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بتهمة التواطؤ في التعذيب مع ستة مسؤولين حكوميين اخرين. وفي وقت وقوع الحوادث المزعومة، كان الرايسي مفتشا عاما لوزارة الداخلية الإماراتية وكان مسؤولا عن الإشراف على السجون والشرطة.

مقالات ذات صلة

وقد منح أمر المحكمة العليا في لندن أحمد إذنا رسميا بمتابعة القضية خارج نطاق اختصاص المملكة المتحدة. في السابق، كانت رسالة من مسؤولين إماراتيين قد طالبت بالحصانة الدبلوماسية للمتورطين وذكرت أن محاكم المملكة المتحدة ليس لها سلطة في هذه المسألة.

وقال “عيسى”: “أنا سعيدة للغاية لأن المحكمة العليا منحت الإذن بتقديم دعوى ضد الأشخاص المسؤولين عن تعذيبـ.ـي في الإمارات العربية المتحدة. لقد عانيت على مدى السنوات الثلاث الماضية. أنا أستحق العدالة التعذيـ.ـب مؤلـ.ـم، لقد غير حياتي وغير شعوري عاطفيا. أنا ضحية للتعـ.ـذيب بسبب قميص كرة القدم الذي ارتديته”، كما ذكرت صحيفة الغارديان.

وكان المواطن البريطاني قد اعتقل في عام 2019 خلال إقامته في الإمارات العربية المتحدة لمشاهدة مباريات كأس آسيا. ووفقا لمزاعمه، فقد تم احتـ.ـجازه لارتدائه قميص كرة قدم يحمل شعارا قطريا في اليوم التالي لحضوره مباراة بين قطر والعراق في 22 يناير/كانون الثاني. في الفترة من 23 يناير/كانون الثاني إلى 12 فبراير/شباط 2019، سجن واعتـ.ـدى عليه مسؤولو الأمن مرارا وتكرارا، وقال إنه ألحق به أضرارا جسدية ونفسية على حد سواء.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى