الأخبار

خسـ.ـائر بالمليارات..عاصفة شمسية قوية تضـ.ـرب الأرض و تسبب في تدمـ.ـير عشرات الأقمار الصناعية..اليك التفاصيل

كشفت شركة سبيس إكس الأمريكية المعنية باستكشاف الفضاء أن عاصفة شمسية ضـ.ـربت الأرض خلال الأيام الماضية وتسببت في تدمير عشرات الأقمار الصناعية.

وقالت سبيس إكس، التي تتخذ من لوس أنجليس مقرا لها في بيان لها إن عاصفة مغناطيسية نجمت عن تدفق إشعاعي ضخم من الشمس تسببت في تدمـ.ـير أكثر من 40 قمرا صناعيا أطلقتها الشركة في الآونة الأخيرة ضمن شبكتها لاتصالات الإنترنت ستارلينك.

وبحسب بيان الشركة، فإن ما يصل إلى 40 قمرًا صناعيًا من مجموعة ستارلينك خرجت عن مدارها بسبب العاصفة الشمسية التي ضربت الأقمار يوم الجمعة الرابع من فبراير، وذلك بعد يوم من إطلاقها إلى مدار “منخفض” على ارتفاع نحو 210 كيلومترات من الأرض.

وأوضحت “سبيس إكس” أن سرعة وشدة العاصفة الشمسية قد زادت من كثافة الغلاف الجوي بشكل كبير عند مدار الأقمار الصناعية المنخفض، مما تسبب في زيادة حدة الاحتكاك وأدى لتدميـ.ـر 40 منها على الأقل.

وأضافت أنه تم تغير وضعية الأقمار إلى “وضع آمن” للتحليق بشكل يسمح بتقليل السحب، إلا أن تلك الجهود أخفقت مع معظم الأقمار الصناعية بسبب مقاومة الغلاف الجوي مما دفعها للانزلاق إلى مستويات أدنى حيث احـ.ـترقت عند العودة إلى الأرض.

وأشارت الشركة القضائية إلى أن العاصفة المغناطيسية المذكورة ناجمة عن التوهج الشمسي المتوسط من فئة М، الذي وقع يوم 30 يناير 2022 واستمر أكثر من 4 ساعات، صاحبه قـ.ـذف كتل إكليلية باتجاه الأرض.

خسارة كبيرة

ومن جانبه قال عالم الفيزياء الفلكية بمركز هارفرد سميثونيان، جوناثان ماكدويل، إن من المعتقد أن الحادث يشكل أكبر خسارة جماعية لأقمار صناعية بسبب عاصفة مغناطيسية واحدة.

وأضاف ماكدويل لوكالة رويترز “هذا أمر لم يسبق له مثيل على حد علمي”، موضحا “أن هذه أكبر خسارة منفردة من الأقمار الصناعية بسبب عاصفة شمسية، وأول تعطيل جماعي لأقمار نتيجة زيادة كثافة الغلاف الجوي”.

وتضم شبكة ستارلينك لخدمات الإنترنت فائق السرعة والتي أسسها الملياردير إيلون ماسك 1469 قمرًا نشطًا وتخطط لنشر قرابة 30 ألف قمر صناعي على مدارات تشغيل مرتفعة.

وكانت إذاعة “مونت كارلو” الفرنسية أفادت في تقرير سابق بأن المخاوف تتزايد من احتمالات تعرض كوكب الأرض لعاصفة شمسية مدمرة بسبب التغيرات المناخية التي يشهدها العالم مؤخرًا وهو الأمر الذي قد يكون له عواقب وخيمة على الحضارة الحديثة.

ويمكن أن تتسبب العواصف الشمسية الشديدة في انهيار شبكات الطاقة على الأرض بأكملها و”قد تتعرض المحولات لأضرار”، بالإضافة إلى إمكانية تسببها في تضرر الأقمار الصناعية ويمكن حجب الإشارات اللاسلكية ذات التردد المنخفض لساعات في كل مرة، بحسب مركز طقس الفضاء الأمريكي (SWPC).

ويقول الخبراء أسوأ السيناريوهات تتحدث عن سقوط الأقمار الصناعية وتعـ.ـطل وسائل الاتصالات، وعطب شديد في أجهزة التكنولوجيا. خطر قد يعيد سكان الأرض إلى حقبة العصور الوسطى وقد يكلف البشرية عشرات السنين وتريليونات الدولارات لإصلاحه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى