الأخبار

الرئيس الأمريكي بايدن يـ.ـسرق أموال المسلمين علنا قدرت بمليارات الدولارات بقرار رسمي أثار استنكارًا واسعًا

أثار قرار الرئيس جو بايدن بالاستيلاء الفعلي على أموال البنك المركزي الأفغاني في الولايات المتحدة وإعادة استخدام نصف الأموال كتعويض لضحـ.ـايا هجـ.ـمات 11 أيلول/سبتمبر توبيخًا واتهامات بـ “السـ.ـرقة” ضد واشنطن.

وأصدر بايدن يوم الجمعة أمرا تنفيذيا من شأنه تقسيم 7.1 مليار دولار تعود إلى بنك دا أفغانستان بالتساوي تقريبا بين المساعدات الإنسانية للبلاد المتعثرة والأموال لتغطية الأحكام الصادرة عن الدعاوى القضائية التي رفعها ضحايا 11 أيلول/سبتمبر وأسرهم ضد طالبان في المحاكم الأمريكية.

وقال بلال أكاريار، الناشط الأفغاني الأمريكي، لقناة “الجزيرة” “إن شعب أفغانستان لا علاقة له بـ 11 سبتمبر/أيلول، هذه حقيقة لا يمكن إنكارها”.

وأضاف: “ما يقترحه بايدن ليس العدالة لعائلات ضحايا 11 سبتمبر/أيلول، بل سرقة الأموال العامة من دولة فقيرة على شفا المجاعة والمجاعة الناجمة عن الانسحاب الكارثي للولايات المتحدة”.

انهـ.ـارت الحكومة الأفغانية التى تدعمها الولايات المتحدة، فى أغسطس/آب من العام الماضي، حيث سيطرت طالبان على كابول وسط انسحاب القوات الأمريكية من البلاد بعد حرب استمرت 20 عامًا.

وسرعان ما تحركت واشنطن، التي تفاوضت على انسحابها مع طالبان، لتجميد أصول “دا” التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها. ثم سعت أسر ضحايا 11 أيلول/أيلول إلى الحصول على المال من خلال المحاكم. وأصبحت إحدى القضايا المحددة التي حصلت على حكم بالتقصير ضد طالبان في عام 2012 محورية في هذا الجهد.

وكان المدعون قد رفعوا دعوى قضائية ضد مجموعة من الكيانات والأفراد في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وأفغانستان – وكثير منهم على خلاف مع بعضهم البعض وخصومة للقاعدة، التي نفذت الهجمات في عام 2001. وكان من بين المتهمين الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وحزب الله اللبناني، والمرشد الإيراني علي خامنئي وطالبان.

وأكد البيت الأبيض أنه “حتى لو تم تحويل الأموال لصالح الشعب الأفغاني، فإن أكثر من 3.5 مليار دولار من أصول “دا” ستبقى في الولايات المتحدة وتخضع لدعاوى قضائية مستمرة من قبل ضحايا الإرهـ.ـاب الأمريكيين”.

وقال جون سيفتون، مدير منظمة هيومن رايتس ووتش في آسيا: “هناك سؤال مشروع يجب طرحه حول كيفية استخدام الثروة السيادية لبلد ما للوفاء بدين كيان غير معترف به كحكومة ذات سيادة”.

وفي حديثه خلال جلسة أسئلة وأجوبة عقدتها هيومن رايتس ووتش على تويتر، أثار سيفتون القلق بشأن قرار بايدن.

وقال إن “قرار إدارة بايدن يخلق سابقة إشكالية للغاية لسياسة الاستيلاء بشكل أساسي على الثروة السيادية لبلد ما واستخدامها لأشياء ليست ما يريده شعب أفغانستان بالضرورة”.

وانتقدت حركة طالبان ، القرار الأمريكي، أمس (الجمعة). وقال المتحدث باسم الحركة محمد نعيم على “تويتر” إن “سرقة ومصادرة الأموال التي تجمدها الولايات المتحدة للشعب الأفغاني تمثل أدنى مستوى من التدهـ.ـور الإنساني والأخلاقي لبلد وأمة”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى