منوعات

هل سمعت بقصة المصباح الذي بقي يعمل منذ 118 عاماً دون توقف أو تلف وله موقع بث مباشر على مواقع التواصل.. “صور وفيديو”

بعد أكثر من مليون ساعة من الاستخدام وأكثر من قرن من الزمن، يقف هذا المصباح ليثبت لنا مرة أخرى أن الإنسان لم يعد يصنع الأشياء كما كان يفعل في سابق عهده، بنفس الجودة والإتقان.

|| الفيديو في نهاية المقال ||

كما اشتهر لدى كل من سمع بقصته، أكثر مصباح يشتغل لأطول مدة في التاريخ، حيث كان يضيء باستمرار دون توقف في محطة إطفاء منذ سنة 1901، مع فاصل زمني قصير في سنة 1976 عندما تم فصله عن الكهرباء لمدة 22 دقيقة لأن محطة الإطفاء التي كان يتواجد بها تم نقلها إلى مقر آخر.

من أين أتى مصباح مذهل بهذا الشكل؟ وكيف له أن تمكن من العمل لكل هذه المدة دون توقف؟
صنع هذا المصباح الكهربائي المئوي أول مرة في (شيلبي) بـ(أوهايو) من طرف (شركة شيلبي الكهربائية) Shelby Electric Company في وقت ما في تسعينات القرن التاسع عشر،

وكان قد وصل أول مرة لمدينة (ليفرمور) عندما اشتراه سنة 1901 (دينيس برنال) مالك شركة (ليفرمور للطاقة والمياه) Livermore Power and Water Company، وعندما قام هذا الأخير ببيع شركته في نفس السنة، تبرع بهذا المصباح الكهربائي إلى محطة إطفاء حرائق محلية.

بتحقيقه لإنجاز من هذا النوع، تم اعتبار المصباح الكهربائي المئوي على أنه ”أكثر المصابيح الكهربائية ديمومة“ من طرف موسوعة (غينيس) للأرقام القياسية في سنة 1972، وهو الآن يحمل الرقم القياسي عن كونه ”المصباح ذو مدة التشغيل الأطول في التاريخ“ من طرف نفس الموسوعة.

ما نعرفه عن تصميم هذا المصباح الكهربائي المئوي:

ما يلفت الانتباه أكثر حول هذا المصباح الكهربائي ويجعله مميزا هو كونه غير مميز على الإطلاق، فعلى الرغم من أن الباحثين ليسوا متيقنين تماما من التصميم الدقيق لهذا المصباح المئوي -حيث أن تفقده بدقة بينما يكون مشتغلا هو مهمة مستحيلة تقريبا- غير أنهم يعتقدون أنه ليس مختلفا كثيرا عن أي من المصابيح التي صممتها شركة (شيلبي) زمن تصميم هذا المصباح المئوي.

كما أنه على الرغم من أن فترة حياة هذا المصباح الطويلة جدا قد تكون راجعة لتصميه الفريد، غير أن جميع المصابيح من ذلك الزمن من عادتها أن تشتغل لفترات طويلة جدا، هذه الفترات التي قد نعتبرها بمعايير يومنا هذا طويلة وغير عادية.

ذلك أن هذا المصباح المئوي تم تصنيعه قبل أن تقوم شركات صناعة المصابيح بوضع معايير تحد من فترة حياة المصابيح، وذلك في عشرينيات القرن الماضي.

حيث، وفقا لبعض الباحثين، اجتمعت في عشرينات القرن الماضي أكبر شركات صناعة المصابيح آنذاك وهي (فيليبس) و(أوسرام) و(جينيرال إيليكتريك) في مقر في السويد من أجل تشكيل ما يسمى بـ(فيبوس) وهو تكتل عالمي لها. ومع تشكيل هذا التكتل أو (الكارتيل)،

حدت شركات تصنيع المصابيح هذه من فترة حياة وتشغيل المصابيح الكهربائية وجعلتها لا تتجاوز الـ1000 ساعة، تحت غطاء أن هذا يجعلها أكثر كفاءة وفعالية، كما وضعت قوانين صارمة تعاقب كل أعضاء هذا الكارتيل من الشركات التي تخرق هذا الاتفاق بزيادة عدد ساعات فترة حياة وتشغيل المصابيح الكهربائية.

في الواقع، خلقت شركات الإضاءة وتصنيع المصابيح قانون الألف ساعة هذا لأنها كانت قد اكتشفت أنها من خلال تقليص فترة حياة المصابيح الكهربائية، يصبح بإمكانها جمع قدر أكبر من العائدات من خلال بيع نفس المصابيح لنفس الزبائن مرارا وتكرارا، هؤلاء الزبائن الذين سيجدون أنفسهم بحاجة إلى مصابيح جديدة كل ألف ساعة من التشغيل.

بينما لم يصمد تكتل (فيبيس) الذي كان قد انحل بعد بضعة سنوات لاحقا، إلا أن المعايير التي كان قد أنشأها عاشت بعد ذلك إلى يومنا هذا، ومنها معيار ”التقادم المخطط“، الذي وفقا له يتم تصميم المنتوجات ليكون لها فترة حياة واستعمال قصيرة اصطناعيا حتى تتمكن الشركات المصنعة من تحقيق مبيعات أكبر.

بلغ نموذج التجارة هذا ذروة شعبيته خلال فترة الكساد الكبير Great Depression، بعد فترة وجيزة من تكوين الكارتيل السابق ذكره، كطريقة لزيادة وظائف العمل في المصانع من خلال جعل المنتجات تباع بوتيرة أكبر،

غير أن هذا النموذج كذلك لم يستغرق وقتا طويلا قبل أن تنتهجه جميع شركات الإنتاج تقريبا، سواء من مجال تصنيع الإضاءة والمصابيح أو غير ذلك من أجل زيادة أرباحها.

يؤمن (تيم كوبر)، وهو بروفيسور تصميم يترأس مجموعة أبحاث الاستهلاك المستدام في جامعة (نوتينغهام ترنت)، أن الطريقة الوحيدة لحل هذه المعضلة هي من خلال التدخل الحكومي لإجبار الشركات على الحد من هذا التقليد المتبع، كما يعتقد كذلك أنه يجب وضع أدنى معايير لمتانة وقابلية تصليح، وكذا قابلية تحديث المنتجات،

بالإضافة إلى أن خفض نسبة الضرائب على الشغل ورفع الضرائب على استهلاك الطاقة والمواد الخام قد تكون كذلك من الطرائق التي ستحد من ممارسات هذه الشركات التعسفية.

كما أنه اعترف أن هذه الإجراءات المقترحة من طرفه ستتسبب في انخفاض في نمو الاقتصاد على المدى القصير، مما قد يجعل السياسيين يتجنبون اتباعها ذلك أنها لن تظهرهم بمظهر الأبطال الذي يحبون أن يظهروا عليه دائما.

لكن إلى غاية انتهاج تغييرات جذرية مثل هذه السابقة الذكر، سنستمر في الغالب في اقتناء منتوجات مصممة خصيصا لتهتلك في فترة وجيزة، كما سنستمر في تبديل مصابيحنا كل سنة تقريبا على الرغم من كون مصباح واحد صنع في تسعينات القرن التاسع عشر مازال يشتغل باستمرار دون توقف إلى يومنا هذا للأسف الشديد.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى