منوعات

فيديو يثـ.ـير جـ.ـدلاً بالسعودية.. شعاع أزرق يخرج من إصبع إنسان ليلاً

أثـ.ـار فيديو نشره أحد الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية جـ.ـدلاً واسعاً.

|| الفيديو في نهاية المقال ||

وظهر في الفيديو شخص في الصحراء بصدد تصوير إصبعه وضوء يشبه الشعاع أزرق اللون يخرج منه.

واعتبر بعض النشطاء في تغريداتهم أن هذا الشعاع هو جـ.ـن يخرج من إصبع الشاب، فيما تساءل آخرون في مشاركاتهم عن السبب العلمي للظاهرة.

من جانبه، قدم عبد الله المسند، أستاذ المناخ بجامعة القصيم سابقاً، تفسيراً علمياً للظاهرة قائلاً في حسابه على “تويتر”: “إنها بلازما وليست جـ.ـناً.. إذا كنت في العراء، والعواصف الرعدية من فوقك، ورأيت توهـ.ـجاً كهربائياً على أطراف أصابعك كما في المقطع المرفق، أو انتفاشاً لشعرك للأعلى، فاعلم أنك في المكان الخـ.ـطر، مباشرة تخلص من ساعتك، ومفاتيحك، وجوالك وكل معدن تحمله”.

وتابع قائلاً: “اركب سيارتك فهو آمن لك حال وقـ.ـوع صـ.ـاعقة، ومباشرة غيّر موقعك، وابتعد عن المرتفعات، أو الأشجار أو الأعمدة”.

وأضاف: “تفسير ما حدث في مقطع الفيديو هو مظهر من مظاهر كهرباء الغلاف الجوي، تظهر عادة متزامنة مع نهاية العـ.ـواصف الرعـ.ـدية الشـ.ـديدة، وتحـ.ـدث بشكل نادر، حيث تقوم بشحن سطح الأرض بالكهرباء”.

وأكمل: “ويتم تفريغه في جسم الإنسان، أو الحيوان، أو القمم الحـ.ـادة، على هيئة توهـ.ـج أزرق أو بنفسجي، وهي ليست بنـ.ـار تحـ.ـترق، بل بلازما مضيئة (غاز متأين)، ويُسمع لها أزيـ.ـز كما في لمبة النجفة”.

ولفت المسند إلى أن “بعض الناس يرى هذا التـ.ـوهج فوق قمم الصخور، أو على قمم الأشجار، وربما يراها متحركة ومتنقلة من مكان لآخر في الظلام الدامس، فيعتقد بأنها من الجـ.ـن، والصحيح أن الأجواء مشـ.ـحونة بالكهرباء، ويتم تفريغها على السطوح المرتفعة، والمدببة عادة”.

وزاد: “وهذه ظاهرة مناخية جوية بصرية لاحظها الإنسان منذ القدم ونسبها للـ.ـجن، وذلك ديدن الإنسان عندما لا يستطيع تفسير الظاهرة ينسبها للجـ.ـن والعـ.ـفاريت”.

وظاهرة البلازما أو “الهَيُولَى” هي حالة متميزة من حالات المادة يمكن وصفها بأنها غاز متأين تكون فيه الإلكترونات حرة وغير مرتبطة بالذرة أو بالجزيء.

وعلى النقيض من الغازات، فإن للبلازما صفاتها الخاصة، فعند تسليط حرارة أو إخضاعها لمجال كهرومغناطيسي عالٍ مثل الليزر أو موجة مايكرويف يقـ.ـذف الإلكترون بعيداً عن النواة فينتج عنها الشحنات الموجبة والسالبة أكثر حرية تسمى أيونات، يرافقه تفكك روابط جزيئية إذا وجدت.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى