منوعات

لماذا تعتبر الكستناء فاكهة الشتاء المثالية؟

لماذا تعتبر الكستناء فاكهة الشتاء المثالية؟

كما أنها فاكهة قادرة على محاربة مرض السكري وأمراض أخرى. لذلك، يجب إدراجها في أي نظام غذائي.

السبب الثاني هو أن الكستناء، مثل المكسرات الأخرى، لها خصائص مشبعة. ولكنها تحتوي على سعرات حرارية أقل بكثير، مما يجعلها فاكهة مثالية متميزة لأولئك الذين يتعين عليهم مراقبة استهلاكهم من السعرات الحرارية.

كم عدد حبات الكستناء التي يمكن أن تؤكل في اليوم؟

ستَعتمد الإجابة على هذا السؤال على وزن الشخص وجنسه وأهدافه.

وعموما، يوصى بتناول حفنة نيئة، تصل إلى حوالي 30 جرامًا من الفاكهة في اليوم. فضلا عن أنه يمكن لأولئك الذين يمارسون الكثير من التمارين البدنية أن يتناولوا 40 أو 50 جرامًا.

وبمعنى آخر، من الأفضل تناولها كما لو كانت مجرد وجبة خفيفة أخرى، لتحل محل الأطعمة الأخرى الأقل صحة.

علاوة على ذلك، فإن فاكهة الكستناء متعددة الاستخدامات وهناك مئات الوصفات على الإنترنت تساعد على دمجها في نظامنا الغذائي.

(المصدر: okdiario)

 

إقرأ المزيد…

يقدر بملايين الدولارات.. اكتـ.ـشاف كـ.ـنز كبير داخل الأرض في دولة عربية (فيديو)

مدينة الموصل، هي إحدى أقدم المدن في العالم، وطالما مثلت قبلة أثرية، لما احتضنته من أقدم حضارات العالم، ومن حين إلى أخر لم ينقطع بروز معلم جديد فيها، وفي هذا الصدد اكتـ.ـشف منـ.ـقبو الآثـ.ـار معالم جديدة تعود إلى القرن الثاني عشر في الموصل.

|| الفيديوهات في نهاية المقال ||

علماء الآثـ.ـار يقولون إنهم عثروا على الأرضية الأصلية للجامع النوري الذي دمـ.ـر إبان معـ.ـارك التحرير ضـ.ـد تنـ.ـظيم داعـ.ـش والذي اعلن البغدادي خـ.ـلافتهم المزعـ.ـومة منه.

وقاعة للصلاة وموقع للوضوء بالإضافة إلى اكتـ.ـشافات أخرى تعود إلى القرن الثاني عشر خلال الإمبراطورية السـ.ـلجوقية.

فقط كبار السن ذكروها

وقال عالم آثـ.ـار عبد الرحمن عماد، من مدينة الموصل في تصريح صحفي لشبكة رووداو وتابعه موقع “الحل نت” إن؛ “أعمال التنـ.ـقيب الأثـ.ـري تحت مصلى جامع النوري انطـ.ـلقت من أجل البحث والعـ.ـثور على أرضية الجامع الأصلية التي تعود إلى العصر الأتابكي (حوالي 1170)

وخلال الحفريات وجدت أرضيات من أحجار رخام الموصل”، مشيرا إلى أنه “كانوا يغطون أرضية الجامع الأصلي ويمتدون إلى المبنى الخارجي للمسجد الحالي لأن الجامع الأصلي كان أكبر في الحجم من المسجد الحالي”.

عماد لفت إلى أن “اكتشاف قاعة الصلاة الأصلية مهم لأنه لم يرد ذكره في المصادر التاريخية أو كتب التاريخ التي سجلت تاريخ الموصل، ولم يكن هناك أي أعمال تنقيب في هذا الموقع من قبل، لذلك اعتمد فقط على بعض القصص التي رواها كبار السن”.

أيوب ذنون أحد سكان البلدة القديمة في الموصل يقول: “نشعر بعودة الحياة إلى المدينة القديمة، ليس بالمستوى الذي نريده ولكن بعد ترمـ.ـيم المسجد والمنازل المحيطة به، نأمل أن نرى حركة تجارية أفضل وعودة الحياة الطبيعية إلى المدينة القديمة”.

تاريخ

وصمد الجامع لقرون، لكنه تعـ.ـرض لأضـ.ـرار جسيمة في السنوات الأخيرة مثل كثير من أجزاء المدينة جراء المعـ.ـارك ضـ.ـد داعـ.ـش المئذنة المنحنية مثل برج بيزا الإيطالي صمدت لأكثر من 840 عاماً

إلا أنها أصبحت في حالة خـ.ـراب، بعد أن دمـ.ـرت في المراحل الأخيرة من معـ.ـركة الموصل في حزيران 2017،خلال معـ.ـارك التحـ.ـرير ضـ.ـد التنـ.ـظيم. بدأت أعمال ترميم الجامع عام 2018، كجزء من خطة إعادة إعمار تـ.ـراث الموصل بقيادة اليونسكو بقيمة 100 مليون دولار.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى