الأخبار

مصادر روسية تكشف عن خطة أمريكية لدعم المعارضة السورية وتعلن استعدادها لهذا الامر

عادت القيادة الروسية للحديث مجدداً عن سيناريو أمريكي جديد تحضره الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا خلال المرحلة المقبلة، مدعية وجود خطة تستعد إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” لتنفيذها على الأراضي السورية بالتزامن مع تأزم الوضع في أوكرانيا.

وزعمت روسيا هذه المرة أن الإدارة الأمريكية لديها مخطط لدعم من وصفتهم بـ”المتطـ.ـرفين” للقيام بعمليات تستهـ.ـدف القوات الروسية المنتشرة على الأراضي السورية بشكل مباشر، في إشارة إلى فصائل المعارضة التي تطلق عليها روسيا ووسائل الإعلام الروسية اسم “الجماعات المتطـ.ـرفة”.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي “أوليغ سيرومولوتوف” في تصريحات لوكالة “تاس” الروسية إن القيادة الروسية تلقت معلومات في الأيام القليلة الماضية بوجود نية لدى الاستـ.ـخبارات الأمريكية بتأجـ.ـيج الوضع في سوريا”

وأشار في سياق حديثه إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تريد استغـ.ـلال متطـ.ـرفين في سوريا لتنفيذ عمليات ضد قـ.ـوات نظام الأسد والقوات الإيرانية والروسية.

ولفت إلى أن القوات الروسية في سوريا على أهبـة الاستعداد لمواجـ.ـهة كافة السيناريوهات المحتملة، وذلك بعد تلقيها تلك المعلومات حول الخطة الأمريكية التي تسعى واشنطن لتنفيذها.

وأوضح “سيرومولوتوف” أن عناصر الجـ.ـيش الروسي في سوريا مستعدين لاتخاذ كافة الإجراءات المناسبة للتعامل مع أي أحداث محتملة من هذا النوع.

ويأتي حديث المسؤول الروسي بعد أيام قليلة من تقرير نشرته هيئة الاستـ.ـخبارات الخارجية الروسية، حيث أشارت في تقريرها إلى وجود سيناريو جديد تسعى الولايات المتحدة الأمريكية لتنفيذه في سوريا في الفترة المقبلة.

كما زعمت الهيئة أن الإدارة الأمريكية ستقوم إلى جانب دعم الجماعات المسـ.ـلحة في سوريا بالتشجيع على خروج مظـ.ـاهرات واحتجـ.ـاجات مناهضة لروسيا والحكـ.ـومة السورية.

من جانبها أصدرت وزارة الدفاع الروسية بياناً رسمياً، كشفت خلاله أن لديها معلومات تفيد بأن الخطة الأمريكية الجديدة سيتم تنفيذها في 4 محافظات سورية وبتوقيت واحد متزامن.

وحذّرت الوزارة في بيانها من أن قادة الجمـ.ـاعات المسـ.ـلحة في سوريا لديهم مخطط لتنفيذ عمليات في أربع محافظات سورية، وهي العاصمة دمشق وما حولها، ومحافظة حمص وسط سوريا، ومحافظتي السويداء ودرعا جنوب البلاد.

وكان العديد من المحللين والخبراء قد تحدثوا عن تطورات هامة من الممكن أن تشهدها الساحة السورية في ظل وصول التصـ.ـعيد بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية إلى ذروته بشأن الملف الأوكراني.

ويؤكد المحللون أن كل من روسيا وأمريكا ستحاولان الضغط على الطرف الآخر عبر استخدام ورقة الملف السوري، وذلك من أجل الحصول على مكاسب تتعلق بالوضع في أوكرانيا.

الجدير بالذكر أن ما سبق يأتي بالتزامن مع تسريبات تحدثت عن أوامر أعطتها روسيا لرأس النظام السوري “بشار الأسد” تشير إلى أن المنطقة مقبلة على تطورات هامة وغير مسبوقة.

وأشارت التقارير إلى أن القيادة الروسية طلبت من “بشار الأسد” عدم الظهور في المرحلة المقبلة، فضلاً عن الحذر في اتصالاته، الأمر الذي يدل على أن روسيا تأخذ بعين الاعتبار ردة الفعل الأمريكية في حال أقدمت على غـ.ـزو أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى