الأخبار

بعد وفـ.ـاة 4 أطفال.. نقيب أطباء لبنان يعلق على “أزمـ.ـة الأطباء”

رد نقيب الأطباء في لبنان البروفيسور شرف أبو شرف على ما أثير مؤخرا، بشأن النقص الشـ.ـديد في أطباء جـ.ـراحة قـ.ـلب الأطفال في البلاد، نتيجة هجرتهم إلى الخارج بعيدا عن الأزمـ.ـة الاقتصادية.

ونقلت وسائل إعلام محلية مؤخرا خبر وفـ.ـاة 4 أطـ.ـفال حديثي الولادة بعدة مستشفيات في لبنان، من جراء عدم إجراء عمـ.ـليات جـ.ـراحية عاجلة، نتيجة غياب جـ.ـرّاح القلب المتخـ.ـصص في حالاتهم، في مأسـ.ـاة سلطت الضوء على أزمـ.ـة “هجـ.ـرة الأطباء”.

وكان الاختصاصي في أمـ.ـراض قــ.ـلب الأطفـ.ـال والتشـ.ـوهات الخِـ.ـلقية في مركز بيروت للقلب ناصر عودة، تحدث عن “وضع مأسـ.ـاوي” يرزح تحته الأطفال والخُدج الذين يولدون بمشـ.ـاكل في القـ.ـلب.

وقال عودة في تصريحات صحفية إن مراكز جـ.ـراحة قلب الأطفال في لبنان تعـ.ـاني شـ.ـحا شـ.ـديدا في الجـ.ـراحين المتخصصين.

‏وردا على ما أثير في وسائل الإعلام، قال أبو شرف لموقع “سكاي نيوز عربية” إن “هذه الأخبار غير دقيقة، فهناك طبيبان اختصـ.ـاصيان متوافران أحدهما بشكل كامل في مستشفى رزق بالجامعة اللبنانية الأميركية، والثاني بشكل متقطع في مستشفى الرسول الأعظم”، مشيرا إلى أنهما من أهم أطباء الشرق الأوسط في هذا المجال.

وأضاف أبو شرف أن “الأخـ.ـطاء التكوينية في القلب التي تتطلب جـ.ـراحة فـ.ـورية بعد الولادة نادرة جدا، وما زال بالإمكان معالـ.ـجتها في لبنان إذا توفرت الأدوية والمعدات اللازمة وتأمنت الكلفة الاستشفائية”.

وأوضح نقيب الأطباء: “نسبة الأخـ.ـطاء التكوينية في القـ.ـلب عند الأطفال هي 0.8 بالمئة فقط، ونسبة 30 بالمئة منها تتماثل للشفاء بشكل عفوي، و30 بالمئة غير قابلة للعـ.ـلاج ولا للحياة، أما الثلث الباقي فبالإمكان معـ.ـالجته بالأدوية والجـ.ـراحة بنجاح”.

واعتبر أبو شرف أن “حجم الأخبار المتداولة أكبر من الواقع على الأرض. لبنان كان ولا يزال يزال يطبق حصر الأطباء المتخصصين بهذه العمـ.ـلية في المسـ.ـتشفيات الجامعية الكبرى”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى