الأخبار

بعمق 25 متر..البئر يصدم العالم من جديد بعد وفـ.ـاة الطفل حيدر الأفغاني بنفس سيناريو مـ.ـوت الطفل المغربي ريان

أعلن مسئولو طالبان وفاة الطفل “حيدر” البالغ من العمر خمس سنوات والذى ظل عالقا فى بئر عميق وجاف فى جنوب شرق افغانستان، منذ يوم الثلاثاء.

ووصل رجال الإنقاذ إلى الطفل حيدر، صباح اليوم الجمعة، بعد عمل متواصل طوال الليل في محاولة للوصول اليه حيث أعاقت الأرض الوعرة والصخرية تقدمهم، طبقا لما ذكره مصدر في الشرطة.

مقالات ذات صلة

سقط الطفل الأفغانى “حيدر ” الثلاثاء الفائت، فى قاع هذا البئر الترابي فى قرية شوكاك فى مقاطعة زابول على بعد 400 كم جنوب غرب العاصمة كابول .

يذكرنا الحادث بما حدث في أوائل فبراير/شباط في المغرب، حيث سقط الطفل ريان، 5 سنوات، في قاع بئر جاف وعثر عليه ميتا بعد خمسة أيام من الجهود الشاقة التي بذلتها فرق الإنقاذ، في حادث أثار تعاطفا كبيرا في المغرب والعالم.

وقال المتحدث باسم شرطة زابول ذبيح الله جوهر لوكالة فرانس برس ان “عملية الانقاذ استمرت طوال الليل”.

وقال ” إن فريق الإنقاذ اصطدم بعقبة جديدة، وصخرة منعته من الحفر بشكل اعمق . نحن نخشى أن يسقط الغبار على الصبي وعندئذ فمن المرجح أن نفقده، لذلك نحن نعمل بحذر”.

وقال جد حيدر، الحاج عبد الهادي( 50 عاما) لوكالة فرانس برس إن الطفل سقط في الحفرة بينما كان يحاول “مساعدة” البالغين على حفر بئر جديد في هذه القرية التي تعاني من الجفاف.

وقالت مصادر رسمية إن الطفل انزلق إلى هذا البئر، الذي عمقه 25 مترا، ثم تم سحبه بحبل إلى عمق حوالي عشرة أمتار، غير أن عوائق حالت دون إكمال السحب.

ويشرف مبعوثون من حكومة طالبان على عمليات الإغاثة أمام مئات السكان المحليين .

وقال المتحدث باسم الحكومة ذبيح الله مجاهد في رسالة مصورة بعث بها الى وسائل الاعلام ان “الطفل على قيد الحياة حاليا”. وأضاف إن رجال الإنقاذ يستخدمون الفؤوس عند اقترابهم من مكان الطفل حتى لا يتسببوا فى اهتزازات كبيرة على الأرض.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت أمس الخميس على وسائل التواصل الاجتماعي الصبي، وهو يرتدي سترة زرقاء، عالقا في وضع الجلوس في بئر وكتفيه على الحائط وقادرا بوضوح على تحريك ذراعيه وأعلى جسمه.

وقد فتحت الحفارات خندقا كبيرا منحدرا في الأرض في محاولة للوصول إلى المكان الذي فيه الطفل.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى