الأخبار

تصريحات روسية مفـ.ـاجئة بشأن تقسيم سوريا ورسالة موجهة إلى أمريكا ودول الغرب حول الملف السوري وهذا ما تضمنته!!

عادت القيادة الروسية من جديد وبشكل مفاجئ للحديث عن وجود مخطط لتقسيم سوريا إلى عدة دويلات في الفترة القادمة، وذلك في إطار تصاعد حدة السجال في الآونة الأخيرة بين روسيا والولايات المتحدة ودول الغرب بشأن تطورات الأزمة الأوكرانية.

واتهمت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” في تصريح صحفي جديد، الدول الغربية بالعمل على تقسيم سوريا إلى أجزاء مختلفة.

مقالات ذات صلة

واعتبرت “زاخاروفا” في إفادة صحفية أن أفعال الدول الغربية لا تهدف إلى استعادة الهدوء والاستقرار في سوريا والدفع نحو تعزيز التماسك الاجتماعي بين السوريين، بل تهدف إلى تقسيم ذلك البلد إلى دويلات وعدة أجزاء، وفق تعبيرها.

وادعت المتحدثة الروسية أن دول الغرب تقوم بجمع الأموال واستخدامها بشكل رئيسي لدعم المعارضة السورية، زاعمة أن هذا الأمر الذي تقوم به واشنطن والدول الغربية لا يساهم في تعزيز السلم الاجتماعي في سوريا.

وأضافت “زاخاروفا” قائلة: “إن شركاءنا في حلف الناتو يعرفون كيفـ.ـية القـيـ.ـام بذلك على أكمل وجه”، وفق قولها الذي نقلته وكالة “تاس” الروسية.

ووجهت المسؤولة الروسية رسالة إلى أمريكا ودول الغرب، مدعية أنهم لم يقوموا بأي جهد للدفع نحو بدء حياة سلمية في سوريا، حيث أشارت إلى أنهم لم يدفعوا فلساً واحداً لدعم البنية التحتية المدنية وترميمها.

كما وجهت “زاخاروفا” اتهـ.ـامات لدول الغرب بأنها قدمت الدعم للمتطـ.ـرفين في سوريا على أمل أن يتمكنوا من إسقـ.ـاط “الأسد” ونظامه.

ولفتت في سياق حديثها إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية كان جل اهتمامها في سوريا خلال السنوات الماضية، العمل على تحقيق أهداف جيوسياسية.

وجاءت تصريحات الدبلوماسية الروسية رداً على العديد من الاتهامات التي وجهتها دول الغرب لروسيا حول تدخلها في أوكرانيا والاستعداد لشـ.ـن عملية عسكـ.ـرية كبرى هناك.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد لوحت قبل أيام بإمكانية التوجه نحو فرض عقـ.ـوبات قاسية وغير مسبوقة على روسيا في حال شنت هـ.ـجـ.ـوماً على أوكرانيا.

كما اتهم مستشار وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون الدفاعية، المقدم “عباس داهوك”، القيادة الروسية بالتحضير لخطة ربما يلجأ إليها “بوتين” في حال التراجع عن غـ.ـزو الأراضي الأوكرانية تحت ضغط إدارة بايدن والاتحاد الأوروبي.

ولفت المسؤول الأمريكي إلى أن “بوتين” من المرجح أن يتجه إلى التصـ.ـعيد العسكـ.ـري في سوريا خلال المرحلة المقبلة كنوع من استعراض العضلات بعد الفشـ.ـل المحتمل في الملف الأوكراني.

تجدر الإشارة إلى أن الاتهامات وردود الأفعال المتبادلة بين موسكو وواشنطن قد توالت في الآونة الأخيرة، حيث يتهم كل طرف الطرف الآخر باستغلال الوضع في أوكرانيا لتحقيق غايات ومآرب في مناطق وملفات أخرى، من أبرزها الملف السوري.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد اتهمت قبل أيام الإدارة الأمريكية بالتحضير لدعم جمـ.ـاعات متطـ.ـرفة للقيام بأعمال تخـ.ـربيية في أربع مدن سوريا، وهي دمشق وحمص ودرعا والسويداء، بالإضافة إلى تنفيذ عمليات ضـ.ـد القـ.ـوات الروسية والإيرانية في سوريا.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى