منوعات

عملاق الصناعة العربية أبهر الصين.. “سيتيك ديكاستال” الصينية لصناعة هياكل السيارات والإطارات تبني ثالث مصنع لها في القنيطرة

شرعت المجموعة الصينية “سيتيك ديكاستال”، اليوم الأربعاء، في بناء وحدة صناعية جديدة في القنيطرة، باستثمارات إجمالية تقدر ب 1.8 مليار درهم.

ويختص هذا المصنع الذي أعطيت انطلاقة أشغال إنجازه خلال حفل حضره وزير الصناعة والتجارة، رياض مزور، وعامل إقليم القنيطرة فؤاد محمدي، وسفير جمهورية الصين الشعبية بالمغرب، لي تشانغلين، ونائب الرئيس – المدير العام لمجموعة “ديكسطال موروكو أفريكا”، بدر لحمودي، في صناعة مكونات هياكل السيارات وإطارات عجلات الألمنيوم، وذلك بطاقة إنتاجية تصل إلى 10 ملايين وحدة، وهو ما سيمكن من إحداث 766 منصب شغل مباشر مؤهل.

وسيمكن هذا المشروع الذي يحمل اسم “ديكا موروكو كاستينغ” ويمتد على مساحة تقدر بـ 20000 متر مربع، بموقع تبلغ مساحته 12 هكتارا، المغرب من التوفر، في غضون ستة أشهر، على أول مصنع يعنى بإنتاج مكونات الألمنيوم المسبوك من أجل صناعة محركات السيارات وهياكلها.

ويندرج هذا المصنع من الجيل الحديث، ضمن مقاربة بيئية مستدامة، وهو مدعم بالكهرباء الخضراء المولدة من الطاقات المتجددة ذات الجودة بالمغرب.

وكان هذا المشروع الكبير، الذي يعزز حضور الشركة الصينية في المملكة، موضوع اتفاقية تم توقيعها بالمناسبة عبر تقنية التناظر المرئي، بين وزير الصناعة والتجارة، ونائب المدير العام لسيتيك ديكاستال، شو زيو.

وبهذه المناسبة، قال مزور إن “الشراكة التي تربطنا بمجموعة ديكاستال عرفت نجاحا حقيقيا. واليوم، نحتفل بإعطاء إنطلاقة أشغال إنجاز المصنع الثالث التابع لهذه المجموعة في المغرب”.

وأضاف أن “إنجاز هذا المشروع الجديد والرائد، الذي يدخل المغرب ضمن مضمار صناعة تكنولوجية عالية، يؤكد مرة أخرى ثقة المستثمرين في جودة منصتنا الصناعية وقدرتها التنافسية الدولية”.

وتابع الوزير أن” القطاع يمضي قدما نحو التقدم بفضل التقنيات المتطورة التي يعتمدها وسنواصل هذا الزخم، من خلال توفير دعم قوي وثابت للاستثمارات التي تخلق فرص الشغل والقيم، من أجل صناعة وطنية دائمة للسيارات، أكثر تنافسية وكفاءة “.

من جانبه، أشار لحمودي إلى أن هذا الاستثمار الجديد، يأتي في فترة يشهد فيها الاقتصاد العالمي انتعاشة هشة، وغير مستقرة في ظل التهديد المستمر للأزمة الصحية المرتبطة بكوفيد-19 ومتحوراتها الجديدة وتداعياتها ذات الصلة.

وأضاف المسؤول ذاته أن مجموعة “سيتيك ديكاستال” فخورة بهذا القرار الشجاع والطموح المتمثل في الاستثمار في المغرب، وهو ما يؤكد مرة اخرى أن “بلادنا تنعم بمناخ اقتصادي يحضى بثقة المستثمرين وبوضع جيو-ستراتيجي، وبنية تحتية جيدة، ورأسمال بشري جيد”.

يشار إلى أن مجموعة “سيتيك ديكاستال” افتتحت مصنعين لصناعة إطارات الألمنيوم في الـ 26 يونيو 2019 و20 دجنبر 2020.

وأتاح هذا المشروع، الذي تطلب إنجازه استثمارا بقيمة 3.5 مليار درهم، خلق 1200 فرصة شغل بطاقة سنوية تبلغ 6 ملايين إطار عجلات.

وتم إنتاج أولى إطارات الألمنيوم “صنع في المغرب” في وقت قياسي، وذلك في أبريل 2019، وفي ظرف 7 أشهر فقط.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى