الأخبار

بايدن والاتحاد الأوروبي يوجهان رسالة شديدة اللهجة لبوتين بشأن سوريا ومصير بشار الأسد وهذا ما تضمنته

توالت الرسائل الحاسمة التي بعثتها الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي لروسيا بخصوص سوريا ومصير رأس النظام السوري “بشار الأسد” خلال الساعات الماضية، وذلك بالتزامن مع تصاعد حدة الأزمة الأوكرانية وإصرار موسكو على التصـ.ـعيد.

وأكد نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى “إيثان غولدريتش” في لقاء صحفي أن بلاده ستركز في الفترة القادمة على مساءلة “بشار الأسد” ونظامه على الممارسات الوحـ.ـشية التي ارتكبها بحق السوريين طيلة السنوات الماضية.

وشدد المسؤول الأمريكي بالقول: “نذكّر جميع الدول، لاسيما تلك التي تنظـ.ـر في الارتباط بنظـ.ـام الأسد، بأن تنتبه بعناية إلى الفظـ.ـائع التي ارتكبها ضـ.ـد الشعب السوري على مدى العقد الماضي”، وفق تعبيره.

وأشار “غولدريتش” في معرض حديثه إلى أن إدارة الرئيس “بايدن” لم ولن تدعم أي جهود لتطبيع العلاقات مع النظام السوري، مؤكداً أن بلاده مازالت ترى بأن “الأسد” ونظامه هما أكبر عقـ.ـبة أمام إحراز تقدم في مسار عملية التسوية السياسية المتعلقة بالملف السوري.

وبحسب مراقبين، فإن ما قاله “غولدريتش” يحمل في طياته رسالة قوية لروسيا بالدرجة الأولى بخصوص مساعيها لإعادة تأهيل النظام السوري وإعادته إلى محيطه العربي.

ويضاف إلى ذلك وجود تلميحات واضحة في حديث “غولدريتش” بأن أي تصـ.ـعيد روسي كبير في أوكرانيا سيقابله تصـ.ـعيد أمريكي يتعلق بمصير رأس النظام السوري “بشار الأسد”، خاصةً بما يتعلق بالمحاسبة والمساءلة والضغط بهذا الاتجاه على الصعيد الدولي.

كما أن تصريحات المسؤول الأمريكي تعد بمثابة إنذار للدول العربية التي بدأت خلال الفترة الماضية بإعادة العلاقات الدبلوماسية مع النظام في دمشق، وإشارة بأن تلك الدول من الممكن أن تتعرض لعقـ.ـوبات أمريكية في حال استمرارها باتخاذ خطوات للتطبيع مع دمشق.

وقد لخص “غولدريتش” أهداف الولايات المتحدة في سوريا خلال المرحلة المقبلة بأربعة نقاط، الأولى تتمثل باستمرار دعم عملية إدخال المساعدات الإنسانية إلى الأراضي السورية.

أما النقطة الثانية، فتتعلق بمواصلة مكـ.ـافحة تنظـ.ـيم الدولة عبر الحفاظ على التواجد العسكـ.ـري الأمريكي في سوريا، فيما تمثلت النقطة الثالثة بالتأكيد على أهمية استمرار الهدوء ووقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في سوريا.

بينما شدد المسؤول الأمريكي في النقطة الرابعة على أن بلاده ستحافظ على مبدأ مساءلة نظام الأسد حتى إشعار آخر، على حد قوله.

وفي شأن ذي صلة، أرسلت دول الاتحاد الأوروبي رسالة جديدة إلى روسيا بخصوص الملف السوري، وذلك خلال لقاء جمع بين بعثة الاتحاد لدى الأمم المتحدة في جنيف مع وفد من المعارضة السورية.

وأكدت البعثة الأوروبية بعد نهاية اللقاء أنها أجرت مباحثات مثمرة وبناءة مع وفد المعارضة السورية، وذلك عبر تغريدة رسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وشددت دول الاتحاد بأن الدول الأوروبية ستدعم عمل المعارضة السورية بشكل كامل في الفترة القادمة، بما في ذلك تنفيذ بنود قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 بالكامل، وهو الأمر الذي اعتبره محللون رسالة قوية موجهة لروسيا بأن أي تصـ.ـعيد في أوكرانيا سيقابله تحركات وضغوطات أوروبية بشأن الملف السوري.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى