أخبار العالمالأخبار

السيناريو الاقتصادي الأسوأ في العالم يبدأ في سوريا.. اليك التفاصيل

يبدو أن أسوأ سيناريو اقتصادي من السيناريوهات التي توقعها الخبراء والمحللون بشأن واقع الاقتصاد السوري في الوقت الحالي والمرحلة القادمة تزامناً مع استمرار تصاعد الأحداث في أوكـ.ـرانيا قد بدء يتحقق بالفعل وبشكل أسرع بكثير مما كان متوقعاً.

وقد أجمع معظم المحللين والخبراء في مجال الاقتصاد في تحليلاتهم للواقع الاقتصادي الحالي في سوريا على أن البلاد مقبلة على سيناريوهات اقتصادية ربما تكون الأسوأ في تاريخ السوريين.

مقالات ذات صلة

وعلى الرغم من التوقعات باختفاء العديد من المواد والسلع الأساسية من الأسواق المحلية إلى جانب انخفاضات متتالية بقيمة الليرة السورية مقابل الدولار، إلا أن هذا السيناريو لم يكن متوقعاً أن يبدأ بهذه السرعة.

وكان عدة محللين قد رجحوا أن يكون هناك نقص حاد في بعض المواد وتراجعاً لليرة السورية أمام الدولار بعد أسابيع في حال استمرار التصـ.ـعيد في أوكـ.ـرانيا، لكن ذلك بدأ بعد أيام قليلة فقط بدء العمـ.ـلية الـ.ـروسـ.ــية هناك.

ورأى باحثون اقتصاديون سوريون أن تداعيات ما يحدث في أوكـ.ـرانيا انعكس بشكل سريع على الأسواق السورية، حيث بدأت بعض السلع الأساسية بالاختفاء، وفي مقدمتها الزيوت النباتية.

وأرجع الباحث في مجل الاقتصاد “صلاح يوسف” في حديث لموقع “العربي الجديد” سبب ما يحدث في الأسواق السورية بتعليق روســ.ـيا مد حكـ.ـومة النظـ.ـام بالمنتجات والسلع، وعلى رأسها المشتقات النفطية والقمح والذرة.

وتوقع الباحث أن تشهد الليرة السورية المزيد من التراجع والانهيار في المستقبل القريب، لاسيما في حال طال أمد الأزمة الأوكـ.ـرانية.

كما أكد العديد من التجار أن هناك تزايداً في وتيرة الشراء في الأيام القليلة القادمة، حيث يتهافت المواطنون على شراء بعض المواد والسلع بهدف تخزينها، وذلك خوفاً من نفاد السلع.

فيما اتهم أمين سـ.ـر جمعية حماية المستهلك “عبد الرزاق حبزه”، التجار بإخفاء مواد وسلع أساسية، مرجحاً أن ترتـ.ـفع الأسعار في الأيــ.ـام المقبلة إذا استـ.ـمر التجـ.ـار في الإحـ.ـجـ.ـام عن طرح السـ.ـلع في الأسواق.

ويأتي ما سبق مع وصول الليرة السورية إلى مستويات قياسية في الانخفاض أمام الدولار، حيث سجل سعر صرف الليرة السورية صباح اليوم أرقاماً عند حدود الـ 3930 ليرة لكل دولار، وذلك في ظل توقعات محللين بمزيد من الانهيار في قيمة العملة المحلية خلال الأيام القادمة.

وأرجع المحلل الاقتصادي “معاذ بازرباشي” تدهور الليرة السورية مؤخراً إلى سيـ.ـاسة النظـ.ـام في إضعـ.ـاف التداولات النقـ.ـدية والإجراءات المتخذة مؤخراً والتي تخـ.ـالف منطق العمل اﻻقتصادي.

ويشير “بازرباشي”، أن انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي خلال الأيام القليلة الماضية أمر منطقي عائد لتطورات الأحداث في أوكـ.ـرانيا، وتحديداً فرض الدول الغربية عقـ.ـوبات اقتصادية مشددة على روسـ.ـيا التي تعتبر الداعم الاقتصادي الأول للنظـ.ـام.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من التقارير الاقتصادية كانت قد أشارت إلى أن اقتصاد سوريا مقبل على مرحلة صعبة جداً في قادم الأيام، لاسيما في ظل استمرار تصـ.ـاعد الأحداث في أوكـ.ـرانيا.

المصدر: طيف بوست

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى