أخبار العالمالأخبار

مصدر أمريكي يتحدث عن قرار استراتيجي سيصدره بايدن بشأن الملف السوري سيقلب الموازين في سوريا

تحدثت وسائل إعلام أمريكية عن قرار هام جداً سيعلن عنه الرئيس الأمريكي “جو بايدن” خلال الأيام القليلة المقبلة بشأن الأوضاع في سوريا، مشيرة أن هذا القرار من شأنه قلب الموازين رأساً على عقب على الأراضي السورية والقـ.ـضاء على آمال روسيا بتعويم الأسد.

ونقل موقع “المونيتور” الأمريكي عن مصادر وصفها بالمطلعة أن الإدارة الأمريكية ستعلن هذا الأسبوع إعفاء مناطق قوات سوريا الديمقراطية “قسد” ومناطق سيطرة المعارضة السورية في سوريا من العقـ.ـوبات المفروضة على النظـ.ـام.

مقالات ذات صلة

وأشارت المصادر إلى أن إدارة “بايدن” تهدف من خلال هذا القرار تسريع وتيرة المساعدات الإنسانية وتقليل الأضـ.ـرار الاقتصادية في تلك المناطق تحديداً، وبالتالي زيادة الضغط الاقتصادي على نظام الأسد.

وأفادت أن قرار الإعفاء من العقـ.ـوبات على المناطق الخارجة عن سيطرة النظـ.ـام سيعلن عنها بشكل رسمي نائب مسـ.ـاعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، المسؤول عن المــ.ـلف السوري إيثان غودريتش”.

وأوضحت ذات المصادر أن تنازل مكتب الأصول الأجنبية عن كافة العقـ.ـوبات للمناطق الخارجة عن سيطرة نظام الأسد لن يشمل النفط والغاز.

كما نوهت إلى أن قرار الإعفاء من عقـ.ـوبات “قيصر” لن يشمل المناطق التي تسيطر عليها “هيـ.ـئة تحــ.ـرير الشام” شمال غرب سوريا، بالإضافة إلى منطقة “عفرين” الواقعة بريف محافظة حلب الشمالي.

وبينت المصادر أن قرار الإعفاء كان قيد الإعداد منذ النصف الثاني من عام 2021، مشيرة إن ما وصفته بـ” بيروقراطية” وزارة الخزانة الأمريكية أوقفت أو أخرت إصدار القرار إلى هذا التوقيت.

وبحسب مراقبين، فإن توقيت إصدار القرار يعتبر لافتاً لاسيما أنه جاء بعد فترة تغاضت فيها الإدارة الأمريكية عن مساعي العديد من الدول لإعادة العلاقات مع النظام السوري وإعادة تأهيله من جديد.

فيما يرى آخرون أن هذا القرار يعتبر قراراً استراتيجياً يقـ.ـضي على آمال روسيا التي كانت تأمل أن تنجح بتعويم نظام الأسد عربياً قبل موعد انعقاد القمة العربية في الجزائر.

فيما يؤكد معظم المحللين أن القرار يعد بمثابة رسالة أمريكية حاسمة لروسيا مفادها أن تعنتها في أوكرانيا ستدفع ثمنه باهظاً في جميع المناطق التي لدى موسكو مصالح حيوية فيه، وبطبيعة الحال تعتبر سوريا من أبرز تلك المناطق.

تجدر الإشارة إلى أن رئيسة اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية “نادين ماينزا” كانت قد علقت على قرار إعفاء مناطق “قسد” وبعض مناطق المعارضة من العقـ.ـوبات، مؤكدة أن القرار سيؤدي إلى زيادة الضغط بشكل أكبر على الاقتصاد السوري الذي يديره نظام الأسد خلال الفترة القادمة.

كما لفتت “ماينزا” إلى أن العديد من الشركات ستتجه للاستثمار في المنطقة الشمالية والشرقية من سوريا خلال الفترة المقبلة بحكم أنها معفاة من العقـ.ـوبات، في إشارة منها إلى أن شركات عديدة ستغلق استثماراتها في مناطق سيطرة النظـ.ــام بحثاً عن بيئة استثمارية أفضل غير مقيـ.ـدة بضوابط عقـ.ـوبات “قيصر” المفروضة على دمشق.

المصدر : طيف بوست

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى