الأخبار

اغتـ.ـيال عناصر من ميليشـ.ـيا القاطرجي بهذه المدينة السورية ومصادر تكشف شرطا جديدا روسيا لتجنيد الشبيـ.ـحة بأوكرانيا

قتـ.ـل عنصران من ميليـ.ـشيا القاطرجي إثر إطلاق النار عليهما من قبل مجهولين بريف الرقة الغربي، أما جنوباً فقد كشف أحد قادة الفيلق الثامن عن الشروط التي وضعتها روسيا على كل شخص يريد التطوع للقـ.ـتال في صفوفها في حربهـ.ـا على أوكرانيا، كما شنت ميلـ.ـيشيا قسد حملة دهم طالت العديد من منازل المدنيين بريف الحسكة.

اغتيـ.ـال عناصر من القاطرجي

مقالات ذات صلة

قتـ.ـل عنصران من ميليشـ.ـيا القاطرجي إثر إطلاق النار عليهما من قبل مجهـ.ـولين غرب الرقة، وذكرت شبكة عين الفرات أن عملية الاغتـ.ـيال وقعت قرابة الساعة الواحدة من بعد ظهر أمس، حيث قام مجـ.ـهولون بإطـ.ـلاق النار من مسدسات مزودة بكاتم للصوت، خلال وجود العنصـ.ـرين في سيارة تابعة للميلـ.ـيشيا.

وأضافت: “يتمركز عناصر القاطرجي داخل مطار الطبقة وقد جاء بعضهم إلى السوق أمس لشراء بعض الأمور، وقد أظهرت كاميرات المراقبة المثبتة على الأعمدة إقدام شخصين مجهولين ملثمين على استهداف سيارتهما أثناء وجودهما فيها، حيث تم نقلهما إلى مشفى الطبقة العسكري”.

شرط التجنيد للقـ.ـتال في أوكرانيا

نقل تجمع أحرار حوران عن مصدر في فصيل اللواء الثامن المدعوم روسياً معلومات حول بعض الشروط التي فرضتها موسكو على السوريين الراغبين بالقتـ.ـال في صفوف قواتها التي تغزو أوكرانيا.

وذكر التجمع أن روسيا طلبت من الفيلق الخامس التابع لنظام أسد إرسال بعض من قواته إلى روسيا، كما طلبت ذلك من (قوات النمر) التابع للفرقة 25 وميليشيا الدفاع الوطني في بعض مناطق ريف حماة، مشيراً إلى أنّ ضباط روسيا اشترطوا في عملية تسجيل العنصر للقتال إلى جانب القوات الروسية في أوكرانيا أن يكون مـ.ـقاتلاً سابقاً في سوريا تحت إمرة ضابط روسي حصراً”.

قيود على التنقل بين مناطق قسد وأسد

منعت ميليـ.ـشيا قسد يوم أمس 40 شخصاً من دخول مناطقها بين نساء ورجال وطلبة جامعات من باقي المحافظات، رغم إقامة ذويهم بمناطق سيطرتها وذلك لعدم وجود كفالات وكروت زيارة لديهم، وقد ذكرت شبكات محلية أن الميليشيا أجبرتهم على العودة نحو مدينة حماة ودمشق.

وفي السياق نفسه، منع حاجز البانوراما الواقع على المدخل الجنوبي لمدينة دير الزور عدداً من الأشخاص ممن قاموا بعملية المصالحة مع نظام أسد من مغادرة المدينة والتوجه إلى دمشق لقضاء بعض حاجاتهم خلال الساعات القليلة الماضية.

وقال مراسل شبكة “عين الفرات” إن أكثر من شهرين قد مروا على قيام الأشخاص بعملية المصالحة، إلا أن حاجز البانوراما منعهم من التوجه إلى دمشق، بحجة عدم حذف أسمائهم من قوائم المطلوبين.

من جانب آخر، شنت ميليشـ.ـيا قسد حملة دهم طالت العديد من المنازل بريف الحسكة، وقد ذكرت شبكة فرات بوست أن المداهمات تمت بحجة البحث عن أسلحة في المنطقة.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى