الأخبار

عقوبـ.ـات غربية جديدة على روسيا تضمنت هذه الامور وبايدن يستميل الصين ويهاجـ.ـم بوتين مجدداً عقب توجهه لاوروبا..اليك التفاصيل

أكمل الغـ.ـزو الروسي لأوكرانيا شهره الأول، وسط تشديد العقوبات الغربية على روسيا وقادتها، فيما جدد الرئيس الأمريكي جو بايدن هجومه ضد نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وكذلك سعيه لاستمالة الصين.

عقـ.ـوبات غربية جديدة على روسيا

مقالات ذات صلة

وفي هذا الصدد، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية فرض عقوبات على 5 كيانات وأفراد في روسيا وكوريا الشمالية والصين.

وأشارت إلى أن فرض العقوبات يأتي لارتباط الكيانات والأفراد بأنشطة بيونغ يانغ النووية، مشيرة إلى أن العقـ.ـوبات تسلط الضوء على دور روسيا السلبي باعتبارها ناشرة للبرامج المثيرة للقلق.

من جهته، أعلن البيت الأبيض، الخميس، سلسلة عقوبات بالتعاون مع الحلفاء الأوروبيين على أكثر من 400 شخصية وشركة دفاعية روسية.

وأشار البيت الأبيض في بيان إلى أن العقوبات تشمل مجلس الدوما الروسي وأعضاءه الـ 328، وهيرمان غريف، المدير التنفيذي لمصرف “سبيربنك” أكبر مصارف روسيا.

كما تشمل العقوبات غينادي تيموشينكو، إحدى شخصيات النخب الروسية، وشركاته، وأفراد أسرته، وشركة التمويل الروسية “سوفكومبنك” وأعضاء مجلس إدارتها الـ 17.

من جهته، قال السفير الروسي في الولايات المتحدة إن العقوبات الأمريكية على روسيا لن تحقق هدفها في تقويض الاقتصاد الروسي.

في حين نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن دميترى ميدفيديف نائب رئيس مجلس الأمن الروسي قوله إنه “من الحماقة محاولة الغرب التأثير على موسكو بفرض عقوبات اقتصادية”.

بايدن يستميل الصين

وأمس، شهدت العاصمة البلجيكية بروكسل 3 قمم في يوم واحد لحلف الناتو ومجموعة السبع والاتحاد الأوروبي، أكدت جميعها على ضرورة مواصلة الضغط على روسيا، لوقف حربها على أوكرانيا، وتأكيد الدعم الغربي لكييف.

وقال بايدن إثر قمة لحلف الأطلسي ومجموعة السبع في بروكسل، إن بوتين “لم يعتقد أننا سنتمكن من الحفاظ على هذه الوحدة. حلف شمال الأطلسي موحد اليوم أكثر من أي وقت مضى. لقد حصل بوتين تماماً على عكس ما كان يريده حين اجتاح أوكرانيا”.

كما أعرب بايدن حسب ما ذكرت صحيفة “إنديبندنت عربي” عن أمله في ألا تساعد الصين روسيا في التخفيف من تداعيات العقوبات الغربية، معتبراً أن المستقبل الاقتصادي لبكين “مرتبط بالغرب أكثر” من ارتباطه بالجار الروسي.

وقال: “أعتقد أن الصين تفهم أن مستقبلها الاقتصادي سيكون مرتبطاً أكثر بعلاقاتها مع الغرب وليس (بعلاقاتها) مع روسيا. ولدي أمل كبير في أنها لن تقوم” بمساعدة روسيا للتخفيف من أثر العقوبات التي فرضت عليها.

وفيما قال بايدن إنه يعتقد أنه يجب استبعاد روسيا من مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى، وعد بأن حلف الأطلسي “سيرد” في حال بوتين أسلحة كيماوية في الحرب في أوكرانيا.

زيلينسكي يطلب السلاح مجدداً

من جهته، جدد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الخميس، طلب تسليح بلاده من قبل حلف شمال الأطلسي “ناتو”، لوقف الهجمات الروسية، وفق ما ذكرت الأناضول.

وقال زيلينسكي خلال مشاركته في القمة الطارئة لـ”ناتو” حول أوكرانيا إن بلاده تقاتل منذ شهر في سبيل قيم الغرب.

ولفت إلى أن بلاده تقدمت إلى الحلف بطلب فرض حظر جوي في اليوم الأول من بدء الهجوم الروسي على بلاده في 24 فبراير/ شباط الماضي.

وأضاف “لم نحصل على إجابة واضحة منكم، أوكرانيا ليس لديها أسلحة قوية ضد الصواريخ، قوتنا الجوية صغيرة جداً مقارنة بروسيا، وبالتالي تفوقهم الجوي يساوي استخدامهم لأسلحة دمار شامل”.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي “ناتو”، والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلاً في سيادتها”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى